منتدى الباشان


تحية طيبة زائرنا الكريم:



يسعدنا تواجدك في منتدى الباشان - سويداء القلب.
و يسرنا تسجيلك للدخول و المشاركة في التعليق إن كنت عضوا مسجلا.
و إن كنت زائرا , ندعوك مسرورين للاشتراك معنا...

منتدى الباشان , ساحة للحوار و تبادل الآراء ..فمرحبا بك...

إدارة منتدى الباشان - سويداء القلب


ثقافي اجتماعي

*** الاخوة الأعضاء اجابة على تساؤلات بعض الاعضاء نحن مستمرون هنا في الباشان الى حين اكتمال تسجيل بقية الاعضاء في الموقع الجديد "سويداء الوطن"... علما بان تفعيل تسجيل المشتركين في سويداء الوطن سيتم من دون رسائل تفعيل من الادارة يرجى المحافظة على اسمائكم التي تداولتم بها هنا وهذا رجاء وليس الزامي وانما للمحافظة على مواضيعكم شكرا ***
للمرة الأولى وبخطوة فريدة من نوعها يسرنا أن نعلن لكم عن اندماج منتدى " الباشان " و منتدى "هنا السويداء " تحت اسم " ســــــــــويداء الوطــــــــــن " وعن افتتاح المرحلة التجريبية لموقعكم الجديد فعلى السادة الأعضاء إعادة التسجيل بالموقع الجديد وكلنا أمل أن يكون التسجيل بالأسماء الصريحة سويداء الوطن قلب الوطن ونافذة جديدة لخدمة سوريا العظيمة www.swaidaplus.com

المواضيع الأخيرة

» عناق حرف وانسكاب حبر
السبت يناير 15, 2011 3:04 am من طرف غسان أبوراس

» هكذا فصولكِ الاربعه
الجمعة ديسمبر 31, 2010 1:22 pm من طرف عاشقة الورد

» كل الشكر للوموي
الأربعاء يوليو 28, 2010 4:06 pm من طرف الوموي

» اتمنى ان اتعرف عليكم
الثلاثاء يوليو 27, 2010 7:01 pm من طرف وسيم ابوكرم

» عاطف دنون الحمدلله على السلامه
الثلاثاء يوليو 27, 2010 6:32 pm من طرف وسيم ابوكرم

» كلمة شكر
الأحد يوليو 11, 2010 1:11 am من طرف ابوعمر

» ايها المغتربون استمتعو حيث انتم
الأربعاء يوليو 07, 2010 7:55 pm من طرف ابو يوسف

» خربشات إمرأة...ا
الخميس يوليو 01, 2010 1:31 am من طرف غسان أبوراس

» سويداء الوطن ... يرى النور
الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:01 pm من طرف سيسو

» اعتذار عن خلل فني
السبت يونيو 12, 2010 7:32 pm من طرف الوموي

» هل نستطيع سلق بيضه بالموبايل
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:34 am من طرف الوموي

» صور لا تراها إلاّ في مصر
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:21 am من طرف الوموي

» نطرح للنقاش : ماذا تفعل عندما تشتاق لاشخاص لم يعد لهم وجود في حياتك
الإثنين مايو 31, 2010 9:43 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذرا انه حلم
الإثنين مايو 31, 2010 9:30 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذب الكلام
الخميس مايو 27, 2010 7:33 am من طرف عنب الجبل

» عمل تخريبي في أحد الأراضي المزروعة تفاح في بقعاثا
الأربعاء مايو 26, 2010 10:44 pm من طرف عفاف

» اخراج ... ابو عجاج
الأربعاء مايو 26, 2010 5:23 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» Q & A
الأربعاء مايو 26, 2010 5:10 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» مني مثل ومنك مثل..
الأربعاء مايو 26, 2010 4:53 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» لنبق متألقين دوماً
الثلاثاء مايو 25, 2010 10:50 am من طرف غسان أبوراس

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 40 بتاريخ الجمعة أغسطس 21, 2015 1:47 am


    مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    شاطر
    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 35

    مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الثلاثاء أبريل 20, 2010 5:42 am



    بقلم عماد بلان



    .. مع إشراقةِ كل صباح يلتقي بالصدفة شابَّان عند باب دكان صغير لبيع الصحف والمجلات ، ويتقابلان على غير معرفة بينهما ، الأول : زيدٌ ، والثاني : عمرو ، وبوجه مُبتَسمٍ صافٍ وصادق يلقي زيدٌ تحية الصباح على البائع الذي يسمعها جيداً وهو ينظر إلى زيدٍ بوجه مُكفَهِرٍّ – يقطعُ الرزق – ولا يرد التحية مطلقاً .. تتكرر الحادثة كل صباح ، ولأيام وأسابيع ، حتى شعر زيدٌ ذات صباح بيدٍ حانية تُرَبِّتُ على كتفه ، نظر .. فإذا به الشاب عمرو يقف خلفه ويسأله :
    - يا أخي أنتَ تلقي تحيتَكَ الطيبة على البائع كل صباح وهو لا يرد تحيَّتَك أبداً !! فلماذا لا تتعلَّم من تجاربكَ معه وتتوقف عن تحيَّتِه ؟
    - أجاب زيدٌ : لماذا تنصحني بالتوقف عن تحيتي للبائع ؟
    - لأنه رجل قليل الأدب ، ولا يستأهِل منكَ التحية ولا من غيركَ .
    - إذن أنتَ تعترف بأنه قليل الأدب يا صاحبي ؟ أجاب عمرو : نعم أعترف .
    - وتريدني أن أَرُدَّ له قِلَّة أدبه بقِلَّة أدب مماثلة مني تجاهه ؟
    - هكذا تقتضي الحال ، المعاملة بالمثل .

    - فهل تريدني أن أعلِّمَه الأدب ؟ أو أتعلَّمَ منه قِلَّة الأدب ؟
    - أريدكَ أن تُعَلِّمَه الأدب طبعاً ، لكن أمثال هؤلاء لا يتَعَلَّمون إلا هكذا .. برد الصاع .. صاعين !! .
    فأردف زيدٌ قائلاً :
    - إذن أنتَ توافقني على أنَّ تَصَرُّفَه ينطوي على إساءة لنفسه ولغيره ، وينطوي تَصَرُّفي على إحسانٍ لنفسي ولغيري ؟
    - نعم أوافقكَ يا سيدي .
    أجاب زيدٌ : يا أخي ، إن أنا قابلتُ إساءة الغير بإساءة مثلها ، فمتى ينتهي مُسَلسَل الإساءات ؟؟ .. "

    تلك كانت قصةٌ بسيطةٌ قد يعتبرها البعض حكاية تصلح لسردها قبل النوم .. للأطفال ، رُبَّما .. لكِنَّها ذاتُ بعدٍ أخلاقي عميق ، قرأتُها منذ أيام ، أوجَزتُها لكم بتصرف متواضع لإسقاطها على مظهر مظلِمٍ من المظاهر التي تحكم وتَتَحَكَّم بمصير علاقاتنا الاجتماعية القائمة مع الآخرين من غير تحديد ، ابتداء من رابطتنا مع أهلنا وأفراد أسرتنا وانتهاء باللقاءات العابرة على أرصِفة الطرق أو حتى خلال مكالمة هاتفية وَرَدَت إلينا من مجهول .. بالخطأ .

    .. لا جدال حول طبيعة ردود الفعل الآلية المعتادة التي يتبناها أغلبنا تجاه إساءات الناس له ، فبداية أرى نفسي أشحذ هِمَّتي على مِسَنِّ الغضب ، وأعقِد حاجِبَيَّ ، وأستعد للنزال الكلامي أو العملي ، حسب ما تستوجبه الحادثة ، ومثل كُرَةِ الثلج تأخذ مشاهد الإساءات المُتَبادلَة بالتَضَخُّم والتنامي ، حتى يغرق كل منا وسط تجمهر من الناس وقد عَرَّى كل منا الآخر على ناصية الطريق .

    فلو فَكَّر كل منا ، وتأمَّل نتائج ردود أفعاله الآلية المُنساقة خلف شهوة الغضب ، أمَا وجد أنه من الأفضل أن يُعمِلَ عقله وبصيرتَه وإرادته لتفعيل إنسانيته المُغَيَّبَة في دهاليز ظلمة النفس الأمَّارة بالسوء ؟؟

    إنها مجاهدة ولا كل المجاهدات ، مجاهدة قاسية ضد نُزعة النفس للتردي إلى أسفل سافلين ، ولنا في حديث الرسول محمد عليه الصلاة والسلام خير الكلام : ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد من يَملِكُ نفسه عند الغضب .
    ودراسة مُتَأنِّيَة لسيرة المهاتما غاندي كفيلة بترسيخ المناهج العقلانية والواعية عند التصدي لمواجهة إساءات الناس لنا .



    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر

    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف الباشان في الأربعاء أبريل 21, 2010 2:47 am


    مقاطع انجيلية رائعة الهدف والمعنى
    واسلوب تربوي راقي للجم النفس وتطويعها
    وقناعة لا شك انها تقودنا الى كنوز الطمأنينة
    ويبقى
    في زمن متسارع مادي الطعم والرائحة
    في زمن الركض باتجاه الرغيف الصعب
    الزمن الاكثر ضجيجا
    يسكن التوتر خلجاتنا ونبيض قلقا كل يوم
    ردات الفعل تلك ليست سوى تفريغ لشحنات
    كهرومعيشية
    اتمنى ان اصل الى تلك الحالة التي ذكرت
    كانت والدتي رحمة الله عليها تروي لي
    عن قصة ناسك يذهب الى سوق اللحمة
    فيشتري قليلا منها من جزار اعتاد ان يتعامل معه
    وكان هذا الجزار غشاشا دنيء يعطي ذاك الشيخ
    لحمة شبه فاسدة ياخذها الشيخ دون ان يقول شيئا
    وفي احد المرات اتى الشيخ الى السوق فلم يجد الجزار فاضطر ان يشتري
    من عند جاره الذي كان على علم بما يفعله الجزار الغائب
    فقال بقرارة نفسه سأعطي هذا الشيخ اجود انواع اللحمة لانني اشفق
    عليه... وفعل ذلك
    وبعد عدة ايام عاد الشيخ الى السوق والى الجزار القديم وكالعادة
    اعطاه لحما مغشوشا
    فاستغرب جاره تصرف الشيخ واستوقفه قائلا
    عجبت لامرك يا شيخنا
    ان جاري ما برح يعطيك لحما فاسدا منذ سنوات
    وانا اعطيتك افضل انواع اللحم فلماذا عدت لتشتري
    من عنده؟؟؟ الا تستطعم؟؟؟ الا تميز اللحم الفاسد من غيره؟؟؟ فاجابه الشيخ
    اعلم ان بضاعته فاسدة بالطبع... ولكنني اعيش لاستجمع حسنات اقابل بها ربي
    وانا في كل مرة اشتري بها من عنده اضيف مزيدا من الحسنات والقن نفسي
    درسا نحو السيطرة عليها كليا فأنا أغضب منه في كل مرة ولكني استطيع ان اسيطر
    على غضبي
    في هذا الزمن يا صديقي للاسف
    معظم الناس ان لم نقل كلهم يلهثون وراء الماديات ولا يصغون الى روحانية العيش
    ان تكون حليما شيء جميل
    ولكن وبلا شك امر صعب المدارك
    اشكرك اخي عماد على ما تجود به علينا


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس

    عماد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    اسمي العربي : عماد بلان
    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 29
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 58

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عماد بلان في الأربعاء أبريل 21, 2010 7:43 am


    هلا أخي جهاد ،
    مداخلتُكَ أضاءت جوانب هامة من الموضوع ، وقصة الشيخ الحليم جداً كانت مناسبة للتوسع بما يمكن لها أن تمثل إسقاطاً حقيقياً لمثاليات نحتاج إلى تجسيدها كل يوم من أيام حياتنا التي تستمد طاقاتها من تيار "
    الكهرومعيشية " .. وهذا تعبير مُستحدث لك الحق في شهادة براءة استحداثه ..
    لكَ الشكر أخي جهاد ،،،
    avatar
    سهيل هلال
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 166
    نقاط : 271
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 61

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف سهيل هلال في الأربعاء أبريل 21, 2010 9:02 am


    الأخ الكريم ... تحياتي
    ما تفضلت به من أفكار ، صحيح في بعض الجوانب البسيطة
    من حياتنا اليومية
    و لاكن لا يمكن و لا يجب أبدا تعميمه .
    مواقفنا اتجاه أي قضية تمليها اعتبارات عديدة :
    كطبيعة الموضوع أو القضية ، و طبيعة الآخر و تاريخه .

    التعامل مع الآخر بملائكية ؟!!! ليس دوما عين الصواب .
    بل قد يكون احيانا كثيرة تواطؤا في الخطأ ،
    و عاملا من عوامل استمرار الشر و الرذيلة في هذا العالم .
    أرجوكم تذكروا أننا نعيش على الأرض
    و ليس في ملكوت السماء .

    مثال بسيط من ( مئات الأمثلة ) و لكنه معبّر :
    كلنا نذكر في " دافوس " و أثناء مداخلة " شمعون بيربز "
    كيف كان الموقف الشرس لرئيس الوزراء التركي " أردوغان " ؟!
    مع العلم بأنهما ليسا أعداء !!!
    فاسرائيل لا تحتل أرضا تركية و لا تقتل مواطنين اتراك .
    و كيف الموقف الملائكي لأمين الجامعة العربية " عمرو موسى " ؟!

    سؤال : العالم كله من احترم ؟ أردوغان أم عمرو موسى ؟

    " عمرو موسى " امتلك نفسه وقت الغضب !!!
    و اكتفى بمصافحة اردوغان ،
    و بعدها تابع الجلوس و كأن شيئا لم يكن .

    السيد " عمرو موسى " ..... ياله من شديد ؟!!!


    avatar
    غسان أبوراس
    المدير العام
    المدير العام

    اسمي العربي : غسان فاضل أبوراس
    عدد المساهمات : 470
    نقاط : 653
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 60
    الموقع : على شاطئ بحر في حضن جبل

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف غسان أبوراس في الأربعاء أبريل 21, 2010 10:56 am



    أحييكم ايها الاصدقاء
    يا له من موضوع مثير للنقاش
    بعد ما كتبتم وقد قرأته عدة مرات
    أنا أضم صوتي لصوت الهلالي الحر
    إنني أعتقد جازما أن شيخنا الذي تفضل أخي جهاد بإيجاز قصته
    سينال من السيئات أضعاف ما جمع من الحسنات
    سينال سيئاته على دفعه هذا اللحام الغشاش إلى التمادي
    وإلى الاستمرار في بيع اللحم الفاسد طالما هناك من يشتريه
    لذلك ستكون هناك ذنوب أناس كثيرين معلقة برقبة الشيخ
    ومنهم جميع مشتري اللحم الفاسد الآخرين

    وحتى أولاد اللحام
    الذين يأكلون حراما نتيجة استمرار والدهم بالغش
    فما نفع آخرتنا إذا أسأنا إلى الكثيرين في دنيانا
    ولو كنت من ينصب الميزان
    لكنت ساويت بين الغشاش ومروج الغش
    ***
    من جهة أخرى أيها الأحباء
    لكل حالة ظرفها الخاص
    فأنا مع إفشاء المحبة والود
    لكنني في نفس الوقت

    مع تلقين الدروس في سوء عاقبة الظلم
    عافانا الله وإياكم
    وتقبلو تحيتي


    _________________________________________________

    أينما كنا....فنحن أبناء ذلك الوطن الحبيب ... الأشم الذي له شعاف ... وكل جنباته شرف وخلق.
    avatar
    عماد فرج
    عضو جديد
    عضو جديد

    اسمي العربي : عماد فرج
    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 7
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010
    العمر : 48

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عماد فرج في السبت أبريل 24, 2010 10:23 pm


    استاذ ابو اسامه المحترم
    كم رائع وجميل ان تكون مسيطر على كل اعمالنا الاراديه وبشكل عفوى
    وبما نعيش بمجتمع يعج بكل الطوائف والعادات العربيه والغربيه
    لا نعرف رده فعله لما نقوم به من معروف او كرم او حتى احسان
    ونخاف ان يخذها مأخذ يسئ لنا ولتصرفاتنا وانا اعتقد انه يجد ان نكون
    حذرين مع من نتعامل او كما يقول المثل كما يعاملنى اعامله او فينا نسقطها
    على مصطلحات ايامنا هذه ونقول نكون ان نكون انسان معتدل
    تقبل تحياتى ايها الحبيب بكل ود
    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: مسلسل الإساءات .. متى ينتهي ..؟؟...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف الباشان في الأحد أبريل 25, 2010 1:52 am


    أخي الغالي غسان ولا يهونوا السامعين

    وكأني بك تقول

    لا تقربوا الصلاة

    فالاية لها تكملة

    ان ما خرجت له في قصة الشيخ هو عمله المستمر للسيطرة

    على النفس نحو الصفاء الكلي فابيض النفس غاية المتعبد الزاهد

    اما اللحام فله رب يحاسبه ووجوده ضروري في عملية الصراع بين الخير والشر

    هذا الشيخ ربما يكون غير موجود على مساحة الزمن وانما هو بطل لقصة واعظة

    تدعونا نحو التخلص من النصف الاسود الذي اتى معنا منذ الولادة

    فالنفس عند ولادتها تكون نصف اسود ونصف ابيض ويبدأ الصراع ويستمر

    لحين الممات ايهما يسيطر ايهما يطغى على الاخر

    كيف نصل الى مقولة السيد المسيح

    من صفعك على خدك الايسر فأدر له الخد الايمن

    كيف نقابل الاساءة بالحب والتسامح

    الشيخ المذكور يسعى الى هذه الحالة من السيطرة على النفس

    لا يشجع الغش فالغش موجود به ومن دونه وللغشاش رب يحاسبه

    قد ياتي احدهم ليدعي هذا الحديث عن نبي الله

    من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه

    وهذا اضعف الايمان

    اضعف الايمان هذا بالنسبة للشيخ هو اقوى الايمان وانقاه واطهره

    ربما اطلت عليكم ولكن اسمحوا لي بأن اضيف قصة عن الامام السيد رضوان الله

    عليه : قيل انه كان له اختاً وان سلوكها كان مشين معيب

    فقام الامام السيد ببناء اربعة جدران حولها واخذ يرمي لها الطعام والشراب من

    فتحة جعلت بالسقف حتى ماتت

    وفي ليلة دفنها بكى الامام السيد كثيرا حتى قال له احدهم

    اتبكيها وهي التي لم تسأل عن شرفك ولا عن شرفها

    قال لا انما ابكي لانني جعلت نفسي مكان العلي القدير فهو الذي يحاسب

    ولست انا

    قلت قولي هذا وانا بعيدا كل البعد عنه

    فإذا صفعني احد ما على خدي الايسر فلن ادير له خدي الايمن

    وساظل اصفعه واشتمه حتى انفذ

    يا ليتني مثل ذاك الشيخ


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 12:06 am