منتدى الباشان


تحية طيبة زائرنا الكريم:



يسعدنا تواجدك في منتدى الباشان - سويداء القلب.
و يسرنا تسجيلك للدخول و المشاركة في التعليق إن كنت عضوا مسجلا.
و إن كنت زائرا , ندعوك مسرورين للاشتراك معنا...

منتدى الباشان , ساحة للحوار و تبادل الآراء ..فمرحبا بك...

إدارة منتدى الباشان - سويداء القلب


ثقافي اجتماعي

*** الاخوة الأعضاء اجابة على تساؤلات بعض الاعضاء نحن مستمرون هنا في الباشان الى حين اكتمال تسجيل بقية الاعضاء في الموقع الجديد "سويداء الوطن"... علما بان تفعيل تسجيل المشتركين في سويداء الوطن سيتم من دون رسائل تفعيل من الادارة يرجى المحافظة على اسمائكم التي تداولتم بها هنا وهذا رجاء وليس الزامي وانما للمحافظة على مواضيعكم شكرا ***
للمرة الأولى وبخطوة فريدة من نوعها يسرنا أن نعلن لكم عن اندماج منتدى " الباشان " و منتدى "هنا السويداء " تحت اسم " ســــــــــويداء الوطــــــــــن " وعن افتتاح المرحلة التجريبية لموقعكم الجديد فعلى السادة الأعضاء إعادة التسجيل بالموقع الجديد وكلنا أمل أن يكون التسجيل بالأسماء الصريحة سويداء الوطن قلب الوطن ونافذة جديدة لخدمة سوريا العظيمة www.swaidaplus.com

المواضيع الأخيرة

» عناق حرف وانسكاب حبر
السبت يناير 15, 2011 3:04 am من طرف غسان أبوراس

» هكذا فصولكِ الاربعه
الجمعة ديسمبر 31, 2010 1:22 pm من طرف عاشقة الورد

» كل الشكر للوموي
الأربعاء يوليو 28, 2010 4:06 pm من طرف الوموي

» اتمنى ان اتعرف عليكم
الثلاثاء يوليو 27, 2010 7:01 pm من طرف وسيم ابوكرم

» عاطف دنون الحمدلله على السلامه
الثلاثاء يوليو 27, 2010 6:32 pm من طرف وسيم ابوكرم

» كلمة شكر
الأحد يوليو 11, 2010 1:11 am من طرف ابوعمر

» ايها المغتربون استمتعو حيث انتم
الأربعاء يوليو 07, 2010 7:55 pm من طرف ابو يوسف

» خربشات إمرأة...ا
الخميس يوليو 01, 2010 1:31 am من طرف غسان أبوراس

» سويداء الوطن ... يرى النور
الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:01 pm من طرف سيسو

» اعتذار عن خلل فني
السبت يونيو 12, 2010 7:32 pm من طرف الوموي

» هل نستطيع سلق بيضه بالموبايل
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:34 am من طرف الوموي

» صور لا تراها إلاّ في مصر
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:21 am من طرف الوموي

» نطرح للنقاش : ماذا تفعل عندما تشتاق لاشخاص لم يعد لهم وجود في حياتك
الإثنين مايو 31, 2010 9:43 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذرا انه حلم
الإثنين مايو 31, 2010 9:30 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذب الكلام
الخميس مايو 27, 2010 7:33 am من طرف عنب الجبل

» عمل تخريبي في أحد الأراضي المزروعة تفاح في بقعاثا
الأربعاء مايو 26, 2010 10:44 pm من طرف عفاف

» اخراج ... ابو عجاج
الأربعاء مايو 26, 2010 5:23 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» Q & A
الأربعاء مايو 26, 2010 5:10 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» مني مثل ومنك مثل..
الأربعاء مايو 26, 2010 4:53 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» لنبق متألقين دوماً
الثلاثاء مايو 25, 2010 10:50 am من طرف غسان أبوراس

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 40 بتاريخ الجمعة أغسطس 21, 2015 1:47 am


    قصة يوسف والمجدل...بقلم نبيه الحلبي

    شاطر
    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 34

    قصة يوسف والمجدل...بقلم نبيه الحلبي

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الثلاثاء أبريل 20, 2010 10:47 am


    بقلم نبيه الحلبي



    قصة يوسف والمجدل
    لم يقبل الرحيل.. أبى إلا أن يبقى .قال لأسعد كنج ,قائد ثورة الإقليم, بعد أن ألح عليه الأخير بالانضمام إلى الركب الهارب من الحصار ..أنا ولدت في هذه البلدة ولن أرضى إلا أن ادفن بها.
    هل تضمن لي أن لا أموت في غير ارضي؟؟
    أجابه اسعد كنج .أبدا لا.وركع أمامه وقبله بلحيته التسعينية, ووضع في جناده سبع عشرة رصاصة .وودعه ليتركه هو ومجدل شمس وحيدين يتحديان حصار الحملة الفرنسية ...

    .....هدأ قصف المدافع عند آخر المساء.وحتى الطائرات أنهت غاراتها الجوية على القرية المحاصرة منذ سبعة أيام.أوى الضابط الفرنسي إلى خيمته في سهل اليعفوري يخطط ليوم آخر من استنزاف الثوار وإيجاد ثغرة في التحصينات العنيدة, لاقتحام القرية. التي تجمع فيها نخبة من الثوار والتجأ إليها سكان القرى المجاورة ..
    .....قرار الثوار بالانسحاب كان إجباريا.ولا مفر منه.نفذت منهم الذخيرة والمؤونة أيضا.ولم يبق ما يحاربون فيه غير إرادتهم والشهادة..لكن انتقام الحملة الفرنسية على الأبواب ,ولن يسلموا أرواحهم وأرواح نسائهم وأطفالهم رخيصة للمستعمر..

    .....سدت كل المنافذ .والحملة الفرنسية حاصرت القرية من الأربع جهات .وسلطان باشا لم تصله بعد أخبار المعركة..فكانت وجهة الثوار إلى جبل العرب للنجاة بمن بقي حيا وطلب النجدة.
    .....شدت الأحمال والجرحى والأطفال على الدواب. والنساء تزنرن بالخناجر. .والرجال والفرسان ضربوا طوقا فولاذيا حول الركب, بالسيوف وباقي البنادق.وحط صمت وليل ثقيلين على الألم النازف من المآقي.وانتظروا جميعا الإشارة..
    ...سمع الشيخ يوسف عماشة , الذي بقي وحده بالقرية, بداية إطلاق النار قبل طلوع الفجر, من منطقة المغيسل فوق راس النبع.فعرف أن الثوار اشتبكوا مع الفرنسيين لفتح ثغرة بالحصار.فبدأ يدعي ويتضرع إلى الله بان يعينهم وينجيهم.وبعد دقائق صمت أزيز الرصاص وحل الهدوء ثانية .فارتسمت على محيا الشيخ ابتسامة واثقة لعلمه أن الركب نجح باختراق الحصار, فهدأت روحه, وبدأ يحضر نفسه للشهادة..
    ....غضبُ الضابط الفرنسي لم يطفئه في الصباح إلا قراره بدخول القرية الخاوية وإحراقها كلها حتى لا تبقى صالحة للسكن..فأمر بتجميع جنوده والياته في البيادر ليتحضروا للانتقام من الحجر والشجر..
    ...ركع خلف شباك بيته.وصوب من زاويته البندقية, نحو سهل القمح الذي افترشه طغاة لا يقيمون وزنا ولا احتراما لهذه الأم التي تطعمنا..شد الأخمص الخشبي إلى كتفه وقال.... يا الله.....
    ....دب الرعب في قلب الضابط المرهق من أول رصاصة وأول قتيل.وظن أن الثوار خدعوه مرة أخرى وأوقعوه في كمين آخر.والفوضى انتشرت بين الجنود.والشيخ التسعيني يوسف كان يرمي في كل طلقة واحدا آخر.لم يقبل بان تترك رصاصاته جرحى .كانت إن أخطأت القلب تصيب الرأس.وكان بين كل رصاصة وأخرى, تمر من أمام عينيه صور رفاقه الذين استشهدوا في زمن مقاومة الأتراك.كانت ضحكاتهم تصدح في أذنيه بدل أزيز الرصاص الذي أمطره به الفرنسيون.
    ....بعد القتيل العاشر حددوا مكانه, واستفاقوا من الصدمة .فبدؤوا بالتقدم نحوه.كانت حجارة منزله تصد ما استطاعت من رصاص لتحميه .وشباكه يضيق في عيونهم فيخطئونه,, ويتسع في وجهه, فيصطادهم كيفما يشاء..
    نفذت الرصاصات بعدما أردى سبعة عشر قتيلا..والطوق حول منزله اكتمل..فمسح لحيته ورمى على كتفيه عباءته. وجلس في زاوية الغرفة ليبدأ بقراءة الفاتحة.وكأن لا عالم من حوله يغلي ويمور جالبا له الموت.
    ...خافوا من اقتحام الباب ,أو الاقتراب من الشبابيك .معتقدين أن البيت فيه عشرات الثوار.فتحوا في السقف الترابي للبيت روزنة(فتحة) والقوا نحو المجاهد العنيد قنابلهم..استشهد وهو جالس. وشبت النيران في المنزل حتى جاورته فانطفأت.وبقيت تسند ظهره صخرة في الحائط ,بنى عليها جده بيته.
    ....وجدوه بعد أن عادوا من هربهم جالسا..تحضنه زاوية بيته..دفنوه أمام منزله ويمر فوق قبره اليوم شارع, يقطع البيادر من غربه إلى شرقه..لم نسمي الشارع باسمه.ولم نكنس من على سهله بعد. الاحتلال الآخر...


    نبيه الحلبي


    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر

    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 34

    رد: قصة يوسف والمجدل...بقلم نبيه الحلبي

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الأربعاء أبريل 21, 2010 8:17 am



    " كانت قيادة الثورة السورية قد قررت الزحف على "غوطة دمشق" بعدة فصائل يقودها عدد من زعماء الثورة، حيث قدر عددها آنذاك بحوالي 300 مقاتل كان منهم "أجود مرشد رضوان" وإخوته الثلاثة "فندي" و"هزاع" و"حسين"، وبعد أن وصل الثوار إلى مشارف "الغوطة" أخذوا ينفذون هجمات متواصلة ليصلوا إلى أسوار دمشق وبين كر وفر استمرت المعارك عدة أيام سقط فيها عدد من الشهداء، وفي جوار قرية "يلدا" كان المجاهد "أجود رضوان" يصول ويجول ويبدي الكثير من ضروب الشجاعة، ويهزج ويغني وهو المشهور بين رفاقه بدقة التصويب، حتى سقطت تلك القذيفة بجانبه الأيمن.

    طلب من أخيه "فندي" أن يواصل القتال ويتركه وحده غير أن الشقيق أبى ذلك وسار بجانبه ودخلا إلى أحد البيوت القريبة حيث تم إسعافه.

    بقي أجود رابط الجأش يخاطب أخاه بصوت عالٍ وبعبارات حماسية، وقد قدم له أحد الثوار جواده حيث امتطاه وعاد به إلى "السويداء" مع أخيه "فندي"، وفي طريق العودة عندما كان يلتقي الرجال السائرين على الطرقات يمسك بساقه المبتورة وينتخي بها أمامهم فتثير الحماس في النفوس ويبعث فيهم روح التضحية "

    الى الصامدين, الصامدين...تحية
    الى الرابضين على خط النار..أباة يرفضون الذل.
    الى النسور التي اتخذت الحرية ..عشقا أبديا....

    تحية ملؤها الاحترام و الكرامة..

    احييك أخي نبيه على ما أبدعت..



    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر


    عماد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    اسمي العربي : عماد بلان
    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 29
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 58

    رد: قصة يوسف والمجدل...بقلم نبيه الحلبي

    مُساهمة من طرف عماد بلان في الجمعة أبريل 23, 2010 4:31 pm

    .. قبس من أنوار الثورة السورية - بل العربية - ضد الفرنسي الغاشم ، وشعلة تضيء سماء بلادنا وتشع من بين حروف تاريخ أمتنا وبلادنا الغالية سورية الكبرى ..

    .. سَردُ جميل و واقعي أخي نبيه تُشكَر عليه ،،،

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:25 am