منتدى الباشان


تحية طيبة زائرنا الكريم:



يسعدنا تواجدك في منتدى الباشان - سويداء القلب.
و يسرنا تسجيلك للدخول و المشاركة في التعليق إن كنت عضوا مسجلا.
و إن كنت زائرا , ندعوك مسرورين للاشتراك معنا...

منتدى الباشان , ساحة للحوار و تبادل الآراء ..فمرحبا بك...

إدارة منتدى الباشان - سويداء القلب


ثقافي اجتماعي

*** الاخوة الأعضاء اجابة على تساؤلات بعض الاعضاء نحن مستمرون هنا في الباشان الى حين اكتمال تسجيل بقية الاعضاء في الموقع الجديد "سويداء الوطن"... علما بان تفعيل تسجيل المشتركين في سويداء الوطن سيتم من دون رسائل تفعيل من الادارة يرجى المحافظة على اسمائكم التي تداولتم بها هنا وهذا رجاء وليس الزامي وانما للمحافظة على مواضيعكم شكرا ***
للمرة الأولى وبخطوة فريدة من نوعها يسرنا أن نعلن لكم عن اندماج منتدى " الباشان " و منتدى "هنا السويداء " تحت اسم " ســــــــــويداء الوطــــــــــن " وعن افتتاح المرحلة التجريبية لموقعكم الجديد فعلى السادة الأعضاء إعادة التسجيل بالموقع الجديد وكلنا أمل أن يكون التسجيل بالأسماء الصريحة سويداء الوطن قلب الوطن ونافذة جديدة لخدمة سوريا العظيمة www.swaidaplus.com

المواضيع الأخيرة

» عناق حرف وانسكاب حبر
السبت يناير 15, 2011 3:04 am من طرف غسان أبوراس

» هكذا فصولكِ الاربعه
الجمعة ديسمبر 31, 2010 1:22 pm من طرف عاشقة الورد

» كل الشكر للوموي
الأربعاء يوليو 28, 2010 4:06 pm من طرف الوموي

» اتمنى ان اتعرف عليكم
الثلاثاء يوليو 27, 2010 7:01 pm من طرف وسيم ابوكرم

» عاطف دنون الحمدلله على السلامه
الثلاثاء يوليو 27, 2010 6:32 pm من طرف وسيم ابوكرم

» كلمة شكر
الأحد يوليو 11, 2010 1:11 am من طرف ابوعمر

» ايها المغتربون استمتعو حيث انتم
الأربعاء يوليو 07, 2010 7:55 pm من طرف ابو يوسف

» خربشات إمرأة...ا
الخميس يوليو 01, 2010 1:31 am من طرف غسان أبوراس

» سويداء الوطن ... يرى النور
الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:01 pm من طرف سيسو

» اعتذار عن خلل فني
السبت يونيو 12, 2010 7:32 pm من طرف الوموي

» هل نستطيع سلق بيضه بالموبايل
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:34 am من طرف الوموي

» صور لا تراها إلاّ في مصر
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:21 am من طرف الوموي

» نطرح للنقاش : ماذا تفعل عندما تشتاق لاشخاص لم يعد لهم وجود في حياتك
الإثنين مايو 31, 2010 9:43 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذرا انه حلم
الإثنين مايو 31, 2010 9:30 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذب الكلام
الخميس مايو 27, 2010 7:33 am من طرف عنب الجبل

» عمل تخريبي في أحد الأراضي المزروعة تفاح في بقعاثا
الأربعاء مايو 26, 2010 10:44 pm من طرف عفاف

» اخراج ... ابو عجاج
الأربعاء مايو 26, 2010 5:23 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» Q & A
الأربعاء مايو 26, 2010 5:10 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» مني مثل ومنك مثل..
الأربعاء مايو 26, 2010 4:53 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» لنبق متألقين دوماً
الثلاثاء مايو 25, 2010 10:50 am من طرف غسان أبوراس

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 40 بتاريخ الجمعة أغسطس 21, 2015 1:47 am


    الى متى......

    شاطر
    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    الى متى......

    مُساهمة من طرف الباشان في الأحد فبراير 21, 2010 1:53 am



    أبو طلال كادح تربى مع الفقر وتآخى مع الشقاء منذ كان نطفة وأمضى فقط سبعة أشهر في سجنه
    البدائي وقرر الخروج لأنه كان
    يتضور جوعاً هناك, عندما فتح عيناه لأول مرة رأى سقفا شبيها بأسقف الخزف مصقولا بشكل جميل ورأى قرصا جميلا متعدد
    الألوان وكأنه قطعة من الفسيفساء فكان يتساءل لماذا كل هذا الجوع إذن, وبعد أشهر قليلة بدأت عيناه تجول أرجاء الغرفة التي
    لم يخرج منها حتى الآن وبدأت يداه تتحرك لتلامس الأرض وبعض الخيوط البلاستيكية المتشعبة , وكان دائما يحاول الخروج من
    قطعة القماش ذات الملمس الخشن, كان يحاول جاهدا أن يحصل على كمية وافية من الحليب من ثدي تلك المرأة التي كان يعتقد
    بأنها بخيلة وتمنعه من الاستمرار في محاولاته اليائسة. عندما أصبح أبو طلال يدرك الأشياء, نظر إلى السقف فدخلت حبة تراب
    في عينه جعلته يدرك انه من طين واكتشف بان القرص ألفسيفسائي هو طبق من القش تعلقه أمه على الحائط لتغطي به خزانة
    صغيرة جُعلت في الحائط وفيها قليلا من الطعام. أنهى أبو طلال المرحلة الابتدائية بلا حذاء, لم يكن يكترث لذلك ولكنه ما زال
    يشعر بنفس الجوع الذي شعر به وهو سجين في بطن أمه ... سبع سنين كانت كفيلة بان تجعل منه رجلا ينادونه في القرية ب
    (أبو طلال) و يعمل في جمع روث الحيوانات يبللها بالماء ويجففها ويأخذ فرنك أو ثلاث بيضات..... هكذا بدأ أبو طلال مرحلة
    الرجولة

    @@ يتبع @@


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس
    avatar
    alham
    مشرفة منتدى حديقة الأدب
    مشرفة منتدى حديقة الأدب

    عدد المساهمات : 511
    نقاط : 875
    تاريخ التسجيل : 10/01/2010
    العمر : 47

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف alham في الأحد فبراير 21, 2010 10:38 am

    هكذا هم الرجال
    شكراا لك على طرح هذا االموضوع
    سيره حياه هذا البطل وهذا الرجل وهذا الانسان
    تقبل مروري


    _________________________________________________
    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف الباشان في الأحد فبراير 21, 2010 1:19 pm


    ........ غادر أبو طلال القرية في صيف 1959 إلى الأردن واستقر في بلد الملح في الأزرق حيث امتزج عرقه بالملح وأسس
    أسرة وأنجب أربع بنات وأخيرا أتى طلال الاسم الذي تكنى به وهو في السابعة.... فرح أبو طلال كثيرا واحتفل بقدوم طلال مع
    جيرانه الذين كانوا يحبونه ويعتبرونه فردا من أفراد أسرتهم........ وبقي أبو طلال يعانق أكياس الملح بطيب خاطر لكي يربي
    أبناءه واستطاع بمساعدة جيرانه ورب عمله أن يشتري قطعة ارض و يبني عليها بيتا صغيرا يؤويه هو وعائلته ويوفر قليلا من
    المال لكي يكمل تعليم أبنائه.... وعندما أرادت السماء أن تضحك بوجه أبو طلال ارتفعت أسعار الأراضي في تلك المنطقة بشكل
    جنوني...... قرر أبو طلال أن يبيع بيته وعرق سنين عمره ويعود إلى قريته التي لا يذكر منها إلا الجوع..... وبالفعل كان له ما
    أراد باع البيت بسعر مرتفع وكانت المرة الأولى التي يصل إلى يده مبلغ كبير كهذا وقد بلغ الخامسة والخمسين من عمره.
    @@ يتبع @@



    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس
    avatar
    سهام
    مشرفة منتدى الأبراج
    مشرفة منتدى الأبراج

    عدد المساهمات : 616
    نقاط : 1173
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 47

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف سهام في الأحد فبراير 21, 2010 3:23 pm

    شكرا لك اخ جهاد ونحن متشوقون لسماع القصه باكملها
    هكذا يجب ان يكون الرجل كادحا وان يحفر الصخر حتى ينتج منه شيئا
    ويا ريت كل الرجال متل ابا طلالي
    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف الباشان في الثلاثاء فبراير 23, 2010 1:02 pm


    كانت أطراف الشمس تتلاشى خلف امتداد الأفق عندما دخلت إلى القرية سيارة


    صفراء تئن من تراكم الحقائب المقيدة فوقها وتزاحم الركاب بداخلها وكانت عيون

    كثيرة تتجه نحوها وتلاحقها وعندما توقفت تلك السيارة كانت الغرفة التي ولد فيها

    أبو طلال أول المستقبلين وكانت قد رفعت قبعتها وانحنت لعودة وليدها .... ترجل

    كل من في السيارة وارتفع صوت أبو طلال متوجها ل أبناءه :" هنا ولدت يا ولاد"

    " بس يا بييٍ وين السقف؟" سألت إيمان الابنة المشاغبة والمدللة في الأسرة,

    ابتسم أبو طلال قائلا:" سنبني بيتنا هنا إن شاء الله " "دعونا الآن نذهب إلى بيت

    عمكم فرحان" فتسلقوا السيارة من جديد وانطلقت بهم إلى المجهول. العم فرحان

    الرجل الوحيد من تلك العائلة الذي لم يغيبه الموت يعيش وحيدا منذ الثلجة الكبيرة

    التي غيبت زوجته وهي عائدة من المجلس والتي دفنت مرتين الأولى في الثلج

    والثانية بعد أن ذاب الثلج. توقفت السيارة أمام بوابة خشبية كبيرة رمادية اللون

    شاحبة من كثرة اغتصاب الشمس والمطر لها على مر السنين... وترجل السائق

    بسرعة وبدا بفك قيود الحقائب... دفع أبو طلال البوابة بقوة ودخل إلى فسحة الدار


    وبدأ ينادي بصوت عالي " عمي أبو سلمان...يا عمي أبو سلمان" واتى الرد من

    الداخل" فوت مين أنت........ فوت لهون ...... تفضل" وهمَ أبو طلال بالدخول لكن

    ابو سلمان كان قد خرج من المضافة واحتضن أبو طلال العم فرحان بقوة ويبدو أن

    العم فرحان لم يتعرف على ابن أخيه لكنه بادله التحية والترحيب قبل أن يسأله:

    " مين انت يا عمي لتكون غلطان" فأجابه أبو طلال لا مش غلطان أنت عمي أبو

    سلمان واني ابن خيَك شو باك يا زلمي ما عرفتني" تنهد أبو فرحان واستبقت

    شفتيه دمعتان كانتا تنتظران الإفراج عنهما منذ أمد بعيد وقال: "أبو طلال رجعت

    حتى تكفني الله بعثلي ياك حتى تدفني بأيديك... الحمدلله يا ربي استجبت لدعواتي"

    وجلس أبو فرحان على الحجر الأسود الأملس الذي زرع بجانب باب المضافة وقد

    بدا عليه التأثر والتعب الشديد إلا أن فرحة كبيرة كانت تجتاح عروقه اليابسة.

    أمضى أبو طلال وعائلته ليلتهما الأولى في الوطن مع العم فرحان وذكريات وأخبار

    عتيقة وقصص كثيرة كانت ممتعة لكنها تنتهي بكلمة الله يرحمه آو الله

    يرحمها........

    @@@ يتبع@@@


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس
    avatar
    فيصل ت خليفه
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 146
    نقاط : 190
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 50

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف فيصل ت خليفه في الثلاثاء فبراير 23, 2010 8:09 pm

    الحبيب جهاد :

    من أدب الحديث حسن الاستماع
    و ها انا اتابع بكل شغف حتى يتنهي الحديث
    لأقول كلمة

    رائع
    avatar
    جيانا
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 32
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 23/02/2010
    العمر : 30

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف جيانا في الثلاثاء فبراير 23, 2010 11:05 pm

    حقا" صرت متشوقة لأعرف الخاتمة
    وماذا حصل لأبو طلال القانع الذي يشبه المعلق بين السماء والأرض ...............ولكن سأنتظر نهاية القصة فربما يكون حظه في النهاية سعيدا"
    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 34

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الخميس فبراير 25, 2010 10:53 am


    لا تجعل انتظارنا يطول أستاذ جهاد..
    نحن نتابعك بشغف..



    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر

    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف الباشان في الخميس فبراير 25, 2010 5:18 pm


    إخواني وأخواتي اشكر لكم مروركم المشجع على هذه القصة الواقعية واعذروني إذا أطلت عليكم إلا أنني اكتب حلقات هذه القصة يوما بيوم واسترجاعي لهذه الأحداث يسبب لي الكثير من الألم فعذرا ..

    عندما بدأت الشمس تفض بكارة يوم جديد كان الندى قد مر بنعومة فوق الأعشاب العطشى فأعاد

    لها قليلا من لونها وكثيرا من رائحتها الرائعة والتي تعجز كل أسواق العطور في العالم أن تأتي

    بمثلها وخصوصا عندما امتزجت برائحة البن القادمة من مضافة أبو سلمان الذي يعلن بزوغ الفجر

    فأهل القرية يعتقدون بان الشمس لن تستيقظ إلا إذا سمعت صوت أنين حبات البن في جرن أبو

    سلمان..... يمضي أبو سلمان حزمة من الوقت وهو يغلي القهوة ويسكبها في أباريق نحاسية فقط

    من الأعلى إذ أن أسفلها مجهول الهوية اسود بلون الفحم... وعندما ينتهي من إعداد القهوة

    يحتسي ثلاث فناجين واعتاد الكثيرون من أهل القرية على هذا الفنجان الصباحي الذي لا يشبه

    طعمه أي شي أخر... في ذلك الصباح استيقظ أبو طلال على أصوات جموع المهنئين بعودته ولم

    يعرف إلا القليل منهم ومضى الأسبوع الأول وهو على هذا الحال... وبعد أن تأكد أبو سلمان بان كل

    من عليه أن يأتي ليسلم على أبو طلال قد أتى أولم ذبيحتين ودعا كل الذين قاموا بواجبهم تجاه أبو

    طلال وقدم خمس مناسف "بيفتحوا العين" ... تزاحم المتواجدين يطلبون

    من أبو طلال وأبو سلمان قبول دعوتهم على الغداء وكل واحد يعطى موعد وعلى هذه الحال أمضى

    أبو طلال أسبوع أخر بين غداء وعشاء وفطور في بيوت القرية وعندما سنحت له أول فرصة أسرع

    إلى مبنى البلدية لكي يحصل على ترخيص و يبدأ ببناء بيته الجديد إلا أن المفاجئة كانت عندما

    اخبره رئيس البلدية بان الغرفة التي ولد فيها وأمتار الأرض القليلة المحيطة بها يقعون ضمن

    طريق عام لحظه المخطط التنظيمي الجديد للقرية أي أن البلدية استملكت العقار بأكمله.عاد أبو

    طلال يجر ذيول الخيبة والحسرة فالمبلغ الذي يملكه يكفي لبناء بيت لكنه لا يكفي بالطبع لشراء

    الأرض ... ومرت الأيام وأبو طلال بلا عمل بلا بيت يؤوي أسرته وقد انفق قسما كبيرا من المبلغ

    الذي بحوزته... استأجر الهم قلب أبو طلال مجددا وكأن بينه وبين الفرح عداء مستديم وبينما كان

    جالسا يغربل ألامه تقدم منه طلال ابنه الوحيد الذي بدأت الرجولة ترسم على ملامحه خطوطها

    الأولى ... وكان أبو طلال كلما نظر إليه تغمره أمواج من الأمل والاطمئنان... " بيي اذا بتحبني ما

    بترفضلي هالطلب" هكذا بدأ طلال كلامه فقال الاب الذي لا يرفض لابنه أي طلب " شو بدك يا

    حبيبي ..... اطلب الي بدك ياه يا عمري"

    @@@ يتبع@@@


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس
    avatar
    سهام
    مشرفة منتدى الأبراج
    مشرفة منتدى الأبراج

    عدد المساهمات : 616
    نقاط : 1173
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 47

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف سهام في الخميس فبراير 25, 2010 8:37 pm

    حلوي وعم نستنا النهاي ما طول علينا بالنهاي
    شكرا الك جهاد
    avatar
    الباشان
    Admin

    عدد المساهمات : 368
    نقاط : 658
    تاريخ التسجيل : 08/10/2009

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف الباشان في السبت فبراير 27, 2010 9:27 pm



    الى متى ...........الكلمة الاخيرة

    "يابا بطلب منك تشتريلي موتور" قالها طلال بلهفة فنظر أبو طلال في عيني ولده فلم يرى إلا

    ملخص لطفولته التي أمضاها بالحسرة والعوز والفقر وكم كان يحلم أن يمتلك دراجة هوائية

    حينها....وقال:" شو بدك بالموتور يابا بعدك زغير عالموتور" ولكن طلال يعرف نقاط ضعف أبيه

    فقال: " كل الشباب هون عندهم موتورات ليش انا حتى ما كون مثلهم" كانت هذه الكلمات كافية

    لإقناع الأب فذهب إلى محل يبيع الدراجات النارية بالأقساط واشترى دراجة لابنه الوحيد وكم كانت

    فرحة طلال كبيرة عندما رآها....... وفي غضون يومين أو ثلاثة كان طلال يسرح ويمرح على

    دراجته ولم يعد أبو طلال يرى ابنه إلا في ساعات الطعام وأحيانا قبل أن ينام وأصبح يشتاق لرؤيته

    والتحدث معه ....

    " عقبال عوازكم انشالله... شرفونا بكرا ع جلب العروس من كناكر الساعة اربعة والعشا بعد بكرا

    بدار ابوفواز, وقول لطلال غسيل العريس عند سليم الساعة وحدة" هكذا تمت دعوة أبو طلال الى

    حفل زفاف فواز احد أبناء القرية...

    استيقظ أبو طلال من نومه باكرا ذلك اليوم وجثت كومة من الهموم على صدره

    وأحس بانقباض في قلبه وبصعوبة في التنفس وهمس في قناة نفسه" بسم الله الرحمن الرحيم, يا

    رب تكفينا شر اللايذات" وأسرع إلى المضافة حيث أبو سلمان انتهى من إعداد قهوته فشرب

    فنجان قهوة ولكنه ما زال يشعر بالضيق ومرت ساعة من الزمن تخللها صمت غريب لم يتكلم

    الرجلان خلالها على غير عادتهما بأي شيء وأنهى دخول طلال إلى المضافة هذا الصمت الرهيب,

    وقبَل طلال يد أبو سلمان

    قائلاً:"صباح الخير يا جدي بدك وديك عالكرم اليوم؟" فابتسم أبو سلمان دون أن يجيب ... قبَل

    طلال يد والده وجبينه فشعر أبو طلال بان قلبه غادر صدره فامسك بولده وضمه إليه بقوة وقال:"

    انت صرت زلمي, اليوم عازمينك الشباب على غسيل العريس عند سليم, لازم تروح يابا وتقوم

    بالواجب مع الجماعة" فهز طلال برأسه

    وأسرع إلى دراجته ينظر إليها ويمسك بشيء من هنا و هناك وكأنه يتفحص عطل ما وكأنه يعرف

    كل قطعة وسبب وجودها وكيفية إصلاحها وهو بالحقيقة لا يعرف أي شيء عن هذه الدراجة إلا

    كيف تشغل وكيف تمشي إلى الأمام..... " يالله ولا تخيب سعدنا.........." علت الأصوات واجتمع

    أكثر من عشرين دراجة نارية أمام بوابة سليم الذي قدم للشباب ( الجن والعرق) وبدأ الجميع

    بالشرب وطلال بينهم وكان أول مرة في حياته يشرب العرق وبين الحين والآخر تعلو أصواتهم

    معلنة عن جوفية جديدة وعندما ينتهون يعودون للشرب... وعندما حضر العريس كان الخمر قد بدأ

    يتسرب عبر الشرايين ليخدر كل ما يعترض طريقه فكانت الجوفية حامية إلى درجة جعلت أم سليم

    تدخلها ماسكة بمملوكها المذهب تمر على الشباب فتزداد حماستهم وترتفع أصواتهم ....... (لم يتم

    غسل العريس لأنه كان قد اغتسل في بيته ولست ادري لماذا يسمون هذا الشيء "غسيل

    العريس") حان موعد جلب العروس فانطلق الشباب مصطحبين العريس بسيارة استأجرها

    خصيصا لهذا الغرض وفي بيت العريس كان هنالك سبع باصات ( حافلات) والعديد من السيارات "

    تفضلوا يا غانمين على الباصات نكافيكم بالفرح انشالله" انطلقت الباصات الشبه خالية إلا من

    الأطفال

    حيث أن المشايخ وكبار السن ركبوا جميعا في باص (حافلة) وبقية الشباب ركبوا في أخرى

    وانطلقت السيارات الخاصة أمام الباصات والدراجات النارية وما أكثرها وسار الموكب وبدأ

    الصراع من سيكون خلف سيارة العريس مباشرة ( انه النصر المبين والفوز المظفر انه اكتشاف

    جديد أو اختراع قد يغير مجرى التاريخ) وقبل الوصول إلى بيت العروس كان التزاحم قد وصل

    ذروته( إنها اللحظة الحاسمة في مصير هذه الأمة) وكان طلال المنتشي يقود دراجته النارية رافعا

    يديه للأعلى يصفق أحيانا ويلوح يهما أحيانا أخرى وهو يقلد بقية زملاءه. إلا أن مشيئة الله

    ستنفذ... طار طلال في الهواء وارتطم بعامود حديدي عندما اصطدمت به من الخلف إحدى

    السيارات المتزاحمة نحو المقدمة .... تطاير طلال أشلاء وتناثر على الإسفلت وكان الرأس والدماغ

    من نصيب أبو طلال الذي احتضنهما وأسرع في كل اتجاه يبحث ربما يستطيع أن يعيدهما إلى بقية

    الجسد

    إلى متى ستبقى هذه العادات الدخيلة على مجتمعنا تنهي حياة أبناءنا؟؟؟

    الكويت\\\ لحظات مؤلمة


    _________________________________________________
    إنك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس
    avatar
    سهام
    مشرفة منتدى الأبراج
    مشرفة منتدى الأبراج

    عدد المساهمات : 616
    نقاط : 1173
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 47

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف سهام في السبت فبراير 27, 2010 9:49 pm

    يا لهذه الماساة ويا ريت هلي صار ما صار بس المكتوب ما منو مهروب والله يساعدك يا ابو طلال على حمل الويلات وربنا يكون معك ويقدرك عالصبر نهايه حزينه ما كنت بتمناها بهالقصه عكلا شكرا لك اخ جهاد
    وتقبل مروري مع اسفي الشديد والمي وحزني على فقدان طلال
    ولك طول العمر

    مارسيل
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 59
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 26/12/2009
    العمر : 34

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف مارسيل في السبت فبراير 27, 2010 11:58 pm

    مع الاسف كم من ابو طلال سيعيش نفس المعاناة وكمم من طلال الذي انهى عمره بجهله خلصنا الله من هذه العادات وزاد من وعينا وادراكنا لتصرفاتنا مشكور اخي على الموضوع
    تقبل مروري
    avatar
    فيصل ت خليفه
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 146
    نقاط : 190
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 50

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف فيصل ت خليفه في الأحد فبراير 28, 2010 2:49 am

    أخي جهاد:

    طرح موفقك و قصة أجدت حبكتها بالفعل ..... و ها نحن نقف بكل صمت مشاركين أبي طلال المفجوع مرات عديدة

    يا صديقي التربية الصحيحة هي مربط الفرس و لا أصدق أبداً ان من تربى تربية صحيحة ممكن ان يزاحم بمثل هذا المواقف

    عداك عن قضية كبر الوفود الذاهبة لجلب العروس أو صغرهها

    يا سيدي هذه التصرفات الصبيانية الطائشة حصدت حتى الأن عندنا طلالات و لكننا لم نرتدع و لا أدري لماذا؟

    ربما يكون النقص الذي بداخلنا كبير جداً و لهذا وجدا بالتزاحم الخرق القاتل فرصة للتعويض

    شكراً كبيرة استاذ جهاد
    avatar
    جيانا
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 32
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 23/02/2010
    العمر : 30

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف جيانا في الأحد فبراير 28, 2010 2:31 pm

    السيد جهاد: لروعة سردك وفداحة المسألة أصبت بالذهول وأنا التي منيت نفسي بنهاية سعيدة فجاءت مؤلمة بقسوة الواقع وحقيقته
    ولكن أليس هذا ما يحدث حفا"؟
    الكثيرون خسروا شباب وعمرا" طري جراء هذه العادات الدخيلة
    موضوع مميز حقا"....ولكن إلى متى؟
    تقبل مروري المتواضع
    avatar
    alham
    مشرفة منتدى حديقة الأدب
    مشرفة منتدى حديقة الأدب

    عدد المساهمات : 511
    نقاط : 875
    تاريخ التسجيل : 10/01/2010
    العمر : 47

    رد: الى متى......

    مُساهمة من طرف alham في الأحد فبراير 28, 2010 2:57 pm

    اخ جهاد

    لقد تابعت قصتك التسلسله بشغف كبير....ولكن المتني تهايتهاالمؤسفه
    انها لفاجعه كبيره فقدان زهره في ريعان الشباب من اجل عادات يجب ان تنتهي من مجتمعاتنا

    لقد استطعت ان تحرك فينا هذا الكم الكبير من المشاعر مشاعر التعاطف مع هذا الطفل وبدايته مع الجوع والبؤس ومشاعر الرضى عند قدوم ابنه المنتظر طلال اللذي انتظره سنين مشلعر الفرح بعوده هذا الغائب الو اوطانهولكن شعورنا بالام والاسى كان كبيراا
    شكراا جهاد على اسلوبك المميز وحسك الجميل
    تقبل مروري


    _________________________________________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:26 am