منتدى الباشان


تحية طيبة زائرنا الكريم:



يسعدنا تواجدك في منتدى الباشان - سويداء القلب.
و يسرنا تسجيلك للدخول و المشاركة في التعليق إن كنت عضوا مسجلا.
و إن كنت زائرا , ندعوك مسرورين للاشتراك معنا...

منتدى الباشان , ساحة للحوار و تبادل الآراء ..فمرحبا بك...

إدارة منتدى الباشان - سويداء القلب


ثقافي اجتماعي

*** الاخوة الأعضاء اجابة على تساؤلات بعض الاعضاء نحن مستمرون هنا في الباشان الى حين اكتمال تسجيل بقية الاعضاء في الموقع الجديد "سويداء الوطن"... علما بان تفعيل تسجيل المشتركين في سويداء الوطن سيتم من دون رسائل تفعيل من الادارة يرجى المحافظة على اسمائكم التي تداولتم بها هنا وهذا رجاء وليس الزامي وانما للمحافظة على مواضيعكم شكرا ***
للمرة الأولى وبخطوة فريدة من نوعها يسرنا أن نعلن لكم عن اندماج منتدى " الباشان " و منتدى "هنا السويداء " تحت اسم " ســــــــــويداء الوطــــــــــن " وعن افتتاح المرحلة التجريبية لموقعكم الجديد فعلى السادة الأعضاء إعادة التسجيل بالموقع الجديد وكلنا أمل أن يكون التسجيل بالأسماء الصريحة سويداء الوطن قلب الوطن ونافذة جديدة لخدمة سوريا العظيمة www.swaidaplus.com

المواضيع الأخيرة

» عناق حرف وانسكاب حبر
السبت يناير 15, 2011 3:04 am من طرف غسان أبوراس

» هكذا فصولكِ الاربعه
الجمعة ديسمبر 31, 2010 1:22 pm من طرف عاشقة الورد

» كل الشكر للوموي
الأربعاء يوليو 28, 2010 4:06 pm من طرف الوموي

» اتمنى ان اتعرف عليكم
الثلاثاء يوليو 27, 2010 7:01 pm من طرف وسيم ابوكرم

» عاطف دنون الحمدلله على السلامه
الثلاثاء يوليو 27, 2010 6:32 pm من طرف وسيم ابوكرم

» كلمة شكر
الأحد يوليو 11, 2010 1:11 am من طرف ابوعمر

» ايها المغتربون استمتعو حيث انتم
الأربعاء يوليو 07, 2010 7:55 pm من طرف ابو يوسف

» خربشات إمرأة...ا
الخميس يوليو 01, 2010 1:31 am من طرف غسان أبوراس

» سويداء الوطن ... يرى النور
الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:01 pm من طرف سيسو

» اعتذار عن خلل فني
السبت يونيو 12, 2010 7:32 pm من طرف الوموي

» هل نستطيع سلق بيضه بالموبايل
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:34 am من طرف الوموي

» صور لا تراها إلاّ في مصر
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:21 am من طرف الوموي

» نطرح للنقاش : ماذا تفعل عندما تشتاق لاشخاص لم يعد لهم وجود في حياتك
الإثنين مايو 31, 2010 9:43 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذرا انه حلم
الإثنين مايو 31, 2010 9:30 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذب الكلام
الخميس مايو 27, 2010 7:33 am من طرف عنب الجبل

» عمل تخريبي في أحد الأراضي المزروعة تفاح في بقعاثا
الأربعاء مايو 26, 2010 10:44 pm من طرف عفاف

» اخراج ... ابو عجاج
الأربعاء مايو 26, 2010 5:23 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» Q & A
الأربعاء مايو 26, 2010 5:10 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» مني مثل ومنك مثل..
الأربعاء مايو 26, 2010 4:53 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» لنبق متألقين دوماً
الثلاثاء مايو 25, 2010 10:50 am من طرف غسان أبوراس

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 40 بتاريخ الجمعة أغسطس 21, 2015 1:47 am


    أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    شاطر
    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 34

    أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الخميس أبريل 29, 2010 5:58 am



    أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏

    بقلم عماد بلان


    أنا ناطق .. وأتذكَر حياتي في جيلي الماضي .." تلك الكلمات هي عنوان حكاية شيقة يحلو للشاب " سعيد " أن يسردها بين الحين والآخر ، متباهياً بخصوصيةٍ لا يملكها إلا القلائل جداً من الناس ، وتراه بين أهله في البيت .. ومع رفاقه .. في المدرسة .. في الشارع .. في السوق .. يردِّد عبارته دوماً " أنا ناطق .. أنا ناطق " .

    .. بدأت حكايته مع النطق كما أبلَغَه أهله عندما كان في السنة الثانية من عمره ، مع بدايات قدرته على الكلام .. وذات يوم ضرب شقيقته الكبرى لأنها نادته " تعال يا سعيد ! فأجابها : أنا إسمي ( منصور . ع ) !!.. مُش اسمي سعيد !! وأمام إصراره على الإسم الجديد ، بدأت العائلة المُزارعة البسيطة تتناقل الخبر بشغفٍ واستحسان وتشجيع ، وتعمل على نشره في الحارة ، وأمام كل مُستَمِعٍ جديد للحدث المُمَيَّز يقوم الأهل والأقارب بنسج زيادة جزئية بسيطة على الثوب المُزركش للخبر الذي انتشر بين أهالي تلك الناحية النائية من نواحي جبلنا الأشم ، جبل العرب.

    .. وإذ شَبَّ " سعيد " ، فبلغ الخامسة والعشرين من عمره ، فقد كان لا بد لخياله من أن يشطح بعيداً لتتَّسع قصة نُطقِه تلك ، فقال من بعض ما كان يقول : " كنتُ في جيلي الماضي قد عثرتُ خلال الحفر عميقاً في أرضنا على " نعارة " ملؤها ليرات من الذهب ، فأخرجتها خِلسَة وأخفيتها برداء ، وتسلَّلتُ إلى ركن بعيد لأدفنها مؤقتاً ، وبينما كنتُ أواريها التراب ، فوجِئتُ برجل مُلَثَّم كان يتابعني ، أمرني بتسليمه " النعارة " بما فيها ، فرفضتُ بإصرار ، إلا أنه سرعان ما أخرج مسدَّساً وأطلق منه رصاصة على رأسي .. فودَّعت عندئذٍ الحياة الدنيا و كنتُ آنذاك في الستين من عمري .. !!

    .. ( منصور . ع .) هو فعلاً اسم رجل توفي في وقتٍ تزامن مع ساعة ولادة الفتى " سعيد " وكانت حياة الراحل " منصور " على ما يبدو ذات خلفية لها شؤون وشجون وفيها من المفارقات ما جعلها كالأفلام الهندية تنتشرعلى كل شفة ولسان بين أهل تلك الناحية الهادئة من الجبل ، وأخيراً عُثِر على جثته في البرية وقد اخترقت رأسه رصاصة قاتلة من مسدس مجهول ، وأشيع بين الناس أن تلك الخصوصيات في حياته ومماته كانت مما ساهم في تسليط الضوء الكثيف على أن ( منصور . ع ) قد " نَطَق " من جديد .. وها هي روحه قد انتقلت إلى جسد جديد اسم صاحبه " سعيد " .. هكذا هم يقولون .. !
    .. ذات صباح ، دخلَ المضافة رجلٌ كهلٌ ، وتوجه نحو سعيد يسأله أمام جمع من الحضور : يا سعيد ، أنتَ مُتأكد أنكَ في جيلكَ الماضي كنتَ ( منصور . ع ) ؟؟ فأجاب سعيد : طبعاً أنا متأكد يا عمي بو خزاعي !! وأردف عدد من الحضور بعده : إلا يا زَلَمي شو ؟ انت مش درزي مثل هالدروز ؟ ما بتعتقدش بالنطق والتقمُّص ؟ هذا سعيد يللي إسَّا قدامك .. هُوي بذاته كان بجيلو الماضي ( منصور . ع ) الله يرحمه ويحسن إليه !!

    .. فأخرج أبو خزاعي قصاصة ورق قديمة من جيبه وعرضها على كبير المضافة قائلاً : يا مختارنا ، كان لي بذمة المرحوم ( منصور. ع ) عشر ليرات ذهب اقترضهم مني ، وهذا سند الأمانة بتوقيع المرحوم ، وهو الآن بدار الحق ، والمال ما زال بذمته ، ممكن تتفضل وتسدد الديون يللي بذمتك من الجيل الماضي يا سعيد يا ناطق ؟؟!!

    .. وقع سعيد في حيص بيص ، وأخذ يضرب أخماساً بأسداسٍ .. فإن أنكر الدَّين المُقتَرَض ، فذلك يقتضي أنه غير ناطق .. وهذه مصيبة !! وإن وافق ادعاء عمَّه " بو خزاعي " فذلك اعتراف بالدَّين وتعهد بالسداد .. وهذه مصيبة أكبر !! فالليرات الذهبية العشر مبلغ ليس بالقليل الآن ، .. البقرة الآن ثمنها ليرة ذهبية واحدة ! ثم إنَّ تلكَ مسألة ماكانت على البال ولا على الخاطر .. فما العمل ؟؟ .. أطرق يُفكر ويتساءل : هل أبيع بيتنا وأدفع للرجل عشر ليرات ذهبية وأبقى " ناطقاً " وعلى رأسي ريشة بين أهل البلد ؟؟ أو .. يلعن أبو الساعة يللي قلت فيها " أنا ناطق .. " ؟؟

    .. أمَّا بعد يا سادة يا كرام .. لِندَع " سعيد " في ورطَتِه وحيرتِه ، ولنتحدث في " النطق " وعلاقته بالتقمص ، فالسواد الأعظم من عامة أهل التوحيد " الدروز " يربطون ظاهرة " النطق " بمعتقد " التقمص " ربطاً مُحكماً لا تمييز بينهما ، حتى بات المصطلحان وكأنهما – حسب العرف السائد – متطابقان .

    .. حالات النطق التي نسمع بها قد لا تختلف كثيراً عن حالة " سعيد " إلا فيما ندر ، وتعريف النطق على ذلك الأساس ، ومن المنظور الشعبي العام ، أنه انتقال النفس من جسدٍ توفي إلى جسد ٍ ولد حديثاً .. هكذا .. حاملة معها " ما تيسر لها حمله من ذكريات من جيلها الماضي " ! وتتفق أغلب حالات النطق في ملامح عامة ومشتركة يمكن إيجازها كالتالي :

    1- إن أقصى ما يمكن حصره وتسجيله من ذكريات منقولة عن لسان أي " ناطق " قد لا يتجاوز مساحة صفحة ورق واحدة ! وللتحقق ، ما عليكم سوى التجربة فهي خير برهان .

    2- تتشابه الذكريات المنقولة بتفاصيلها إلى حد التطابق وكأنها مُستَنسَخة عن بعضها البعض !

    3- حسب العُرف الشعبي ، فأغلب " الناطقين " هم من كانت وفاتهم غير طبيعية !

    4- لا يُعرفُ النطق إلا بين " الدروز" ! ولا ينطق الدرزي إلا عند درزي !!

    5- الإعاقات والتشوهات الجسدية ، أو الفقر والحاجة والشقاء ، أو الجنون ، هي أوجهٍ لعذاب مناسب استحقه هذا الناطق أو ذاك ، تكفيراً عن ذنوب ارتكبها في جيله السابق !

    .. من جهتي الشخصية فما دَرَستُه من واقع الفكر التوحيدي ، قد أكد قناعتي بالفرق الشاسع بين مفهوم " النطق " وعدم مطابقتِه مع الاعتقاد بالتقمُّص ، أحد أهم أركان التوحيد ، وربما أن الكثيرين من أبناء المذهب خاصة ممن يربطون النطق بالتقمص ربطاً مُحكماً سيصطدمون بحقيقةِ أن الفكر التوحيدي لا يَعتَرف بالنطق ، ولا يُقر به على مسطرة قياسه للتقمص .

    .. وإذ نتفق – كموحدين – على أن رسائل التوحيد وفكره الأساسي وفلسفته الأصيلة هي مرجعنا والفيصل في موضوع الاعتقاد بالنطق والتقمص والفرق بينهما ، فإني أكتفي بأن مَهَّدتُ للموضوع بقصة شعبية بسيطة أعقبتها بإضاءة جزئية ، إن مداخلاتكم المرجوة والخاصة بالمسألة ذاتها ستعمل على بلورة الفكرة وإغناء علمنا جميعاً حول اعتقاد شائع آن الأوان لوضع النقاط المناسبة على حروفه ، ولكم الشكر الجزيل سلفاً .


    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر


    علاء
    عضو جديد
    عضو جديد

    اسمي العربي : علاء
    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 30
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    العمر : 40

    رد: أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف علاء في الخميس أبريل 29, 2010 12:09 pm

    أطيب تحية للسيد عماد بلان وباقة محبة اهديه اياها شكراً له على تحريض العقول على العمل والمثابرة وبخاصة في مسائل العقيدة التي حضنا مذهبنا الكريم على اعتناقها بعد ثورة العقل ثم سكونه الى ما يرتضيه ايماناً ويقيناً
    سيدي الفاضل ان أزمة الخلط بين المصطلحات مرجعها ضعف علمنا وتراخينا عن البحث ، حتى أن قراءة كتب الحكمة الشريفة وحده غير كاف اذا لم يقترن بالتأمل العميق في المعاني بغية التمييز وعدم الخلط ، وفي مضمار التفريق بين معتقد التقمص ومصطلح النطق أستأذنكم باقتباس سطور كتبها الاستاذ نبيه السعدي بقوله :1
    التّقمّص بمجمله يتمثّل بانتقال النّفس بعد الموت من جسد إلى آخر، وقلنا؛ إنّ ما يميّز التّقمّص التوحيدي عن غيره أمران اثنان؛ انتقال النَّفس بالنسخ دون غيره، ثم الإقرار بعدم مفارقة النّفس للجسد.
    أمّا النُّطق، فهو بالتّعريف؛ انتقال الذاكرة مع النّفس العاقلة المعنيّة بالتّقمّص. بما يعني أنّ النّفس العاقلة هي "ذاتُ ذكْرٍ"، كما عرَّفها الحكيم اليوناني أفلوطينس، صاحب مذهب الأفلاطونية الحديثة.
    يُعدّ أفلوطينس من أكثر الباحثين اهتماما بهذا الموضوع، وقد توصّل في النهاية إلى أنّ النَّفس ذات ذكر؛ أي أنّ النَّفس العاقلة تذكر، فآمن بالنُّطق إلى جانب إيمانه بالتّقمّص.

    وتبسيطا لما سبق نصوغ الفكرة السّابقة في تعريف النُّطق بجوابٍ على السّؤال: هل النَّفس العاقلة ذات ذكر؟


    نقصد بقولنا: ذات ذكر؛ أيْ أنَّها في انتقالها من جسد إلى آخر تحمل معها ذاكرتها، بما يسمح لها بالتّذكُّر، ومعرفة ما كانت عليه في حيواتها السّابقة.
    هذا يجعلنا نتوقف قليلا عند ماهيّة الذّاكرة بشكلها العلمي، الذي يجعلها مؤلّفة من خلايا عصبيّة، تنطبع فيها المعلومات المراد حفظها. إذنْ؛ هي نوع من الخلايا المادّيّة، الّتي تقوم مقام شريط الكاسيت، أو قرص ال C.D، الحامل للمعلومات، والّذي نستطيع رؤية أو سماع محموله، بواسطة المسجل أو الحاسب.
    من هذا التّعريف نصل إلى أنّ الذّاكرة عبارة عن مادّة، وأنّه بفناء هذه المادّة؛ أيْ الخلايا العصبيّة، تفنى المعلومات المحمولة عليها. وبما أنّ الانتقال يخصُّ النَّفس العاقلة دون غيرها من أقسامها الأخرى، والنّفس العاقلة هي جوهر، لا يمكن أن يكون مادّيا، فالذّاكرة المادّيّة، لا يمكن أن تكون جزءا من أجزاء النّفس العاقلة الجوهريّة، وبالتالي يستحيل انتقال المعلومات مع النّفس المتناسخة من حياة إلى أخرى.
    هذا ما يدلّ عليه المنطق والعلم، وهذا ما أشار إليه التوحيد في كتب الحكمة التوحيدية بقولها: {.. فإن قال قائل فما لنا لا نعرف ما مضى من الأدوار والأكوار؟ قال له المحتج بالحقيقة. ومن سلك نهج الطريقة: أن لو ذكرت وعرفت لشاركت المبدع في غيب حكمته. ولكان ذلك عجزا من الباري جلت قدرته. ونعوذ بالمولى من هذا. ولكان أيضا ينفسد النظام. لأنك لو عرفت نفسك وما كنت عليه في الأدوار الماضية. لعرفت غيرك. ولكنت أيضا عارفا بمبدعك الذي رددك في الأشخاص. ولو عرفته لعرفت جميع العالم كمعرفتك بنفسك. ولتساوى فيه العالم والجاهل. والناقص والفاضل}.
    ربما لا يوجد شاهدٌ آخر في الكتب المذهبيّة التّوحيديّة، يشير إلى امتناع النُّطق. ولقد كان عجبي شديدا، عندما مررتُ بهذا الشاهد أوَّل مرّة، في بداية دراستي لكتب الحكمة! وقلتُ في نفسي: كيف يؤمن الموحدون بالنّطق، مع وجود هذا الشّاهد، الّذي يتجاهله، أو لا يحسّ به جميع الإخوان من رجال الدّين! حتّى علمتُ فيما بعد، أنّه لم يكنْ النّصَّ الوحيد، والمبدأ التوحيديّ الوحيد، الّذي قرأناه، ثمّ عملنا بخلافه وتجاهلناه.
    لكنّ هذا لا يمنع من كون النُّطق ظاهرةً شبه معترف عليها عالميا، حيث الغالبية العظمى من سكّان عالمنا تؤمن بالنُّطق والتّقمّص، وهو إلى جانب ذلك ظاهرة توحيديّة، الكلام عنها لا ينتهي في مجتمعنا التوحيديّ، ووجودها على أرض الواقع متكرّرا، وبشكّل جزءا من العقائد الاجتماعيّة، إذا لم تكنْ الدّينيّة كذلك،
    بغضّ النّظر عن صحّتها أو عدمها) انتهى الاقتباس
    مع وافر الاحترام .


    عماد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    اسمي العربي : عماد بلان
    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 29
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 58

    رد: أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عماد بلان في الجمعة أبريل 30, 2010 7:45 am

    هلا أستاذ علاء ،
    رائع ما تفضَّلتَ باقتباسه من الفكر الغني الذي أتحفنا به - وما زال- أستاذنا الكبير أبو شادي نبيه السعدي ، ومن جهتي أتشرف دوماً بالقول أنني كنتُ وما زلتُ وسأبقى من تلامذته في كل ما يتعلق بشؤون الفكر التوحيدي الحقيقي المتجرد عن الغيبيات والماورائيات .
    الخلط بين المفاهيم في شتى مجالات العلوم والفكر والأدب هو كذّر ِّ الرماد في العيون ، ومما يسبب " الحَوَل " الفكري .. ولاسيما في شؤون الأديان والمذاهب ، لكونها العصب المحرك للتحيز والتجمع الفتنوي القاتل ، هذا إن لم يستند إلى فهم واع ٍ وإدراك عميق لحقيقة التدين والتمذهب .

    أشكر مداخلتك التي أغنَت الموضوع ،،،
    avatar
    عنب الجبل
    المشرف العام
    المشرف العام

    اسمي العربي : جــواد
    عدد المساهمات : 451
    نقاط : 571
    تاريخ التسجيل : 07/12/2009
    العمر : 34

    رد: أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عنب الجبل في الجمعة أبريل 30, 2010 1:24 pm


    أستاذ عماد..
    نحن فيما يتعلق بالامور الدينية التوحيدية نكون مستمعين متسائلين..
    ننتظر المفيد و الكثير..
    أرجو أن يكون المنتدى ساحة للإجابة على استفسارات شبابنا فيما يتعلق
    بقضايا مذهبنا.

    أسعدني جدا إدراج الأخ علاء لمقال الأستاذ نبيه السعدي.

    نتمنى منك أستاذ عماد أن تتابع في الأمور الدينية التوحيدية و أن تتكرم
    علينا بدعوة الأستاذ نبيه ليكون معنا أينما كنا..لننهل منك و منه.

    التقدير للجميع.


    _________________________________________________

    أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر


    عماد بلان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    اسمي العربي : عماد بلان
    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 29
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 58

    رد: أنا ناطق .. آه يا نيَّالي !!‏...بقلم عماد بلان

    مُساهمة من طرف عماد بلان في الجمعة أبريل 30, 2010 1:55 pm

    شرف كبير أن أتحمَّل تلك المهمة الصعبة ، وشرف أكبر أن يسمح وقت الأستاذ نبيه السعدي بالاستجابة ومتابعة الشؤون التوحيدية وهو الخبير المتعمق بها .
    أرجو أن نسعى بمعية الإدارة للتنسيق بهدف اتخاذ الترتيبات اللازمة لإنشاء زاوية ثابتة تحت عنوان ثابت وهو ( مسائل توحيدية ) أتمنى أن يشرف عليها الأستاذ نبيه ، بما يغطي موقع " الباشان و " هنا السويداء ".
    سيكون لي الاتصالات اللازمة مع الإخوة في " الباشان " ومع الأستاذ نبيه للتنسيق وتفعيل الموضوع بإذن الله تعالى . ولكم جزيل الشكر والاحترام ،،،

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:28 am