منتدى الباشان


تحية طيبة زائرنا الكريم:



يسعدنا تواجدك في منتدى الباشان - سويداء القلب.
و يسرنا تسجيلك للدخول و المشاركة في التعليق إن كنت عضوا مسجلا.
و إن كنت زائرا , ندعوك مسرورين للاشتراك معنا...

منتدى الباشان , ساحة للحوار و تبادل الآراء ..فمرحبا بك...

إدارة منتدى الباشان - سويداء القلب


ثقافي اجتماعي

*** الاخوة الأعضاء اجابة على تساؤلات بعض الاعضاء نحن مستمرون هنا في الباشان الى حين اكتمال تسجيل بقية الاعضاء في الموقع الجديد "سويداء الوطن"... علما بان تفعيل تسجيل المشتركين في سويداء الوطن سيتم من دون رسائل تفعيل من الادارة يرجى المحافظة على اسمائكم التي تداولتم بها هنا وهذا رجاء وليس الزامي وانما للمحافظة على مواضيعكم شكرا ***
للمرة الأولى وبخطوة فريدة من نوعها يسرنا أن نعلن لكم عن اندماج منتدى " الباشان " و منتدى "هنا السويداء " تحت اسم " ســــــــــويداء الوطــــــــــن " وعن افتتاح المرحلة التجريبية لموقعكم الجديد فعلى السادة الأعضاء إعادة التسجيل بالموقع الجديد وكلنا أمل أن يكون التسجيل بالأسماء الصريحة سويداء الوطن قلب الوطن ونافذة جديدة لخدمة سوريا العظيمة www.swaidaplus.com

المواضيع الأخيرة

» عناق حرف وانسكاب حبر
السبت يناير 15, 2011 3:04 am من طرف غسان أبوراس

» هكذا فصولكِ الاربعه
الجمعة ديسمبر 31, 2010 1:22 pm من طرف عاشقة الورد

» كل الشكر للوموي
الأربعاء يوليو 28, 2010 4:06 pm من طرف الوموي

» اتمنى ان اتعرف عليكم
الثلاثاء يوليو 27, 2010 7:01 pm من طرف وسيم ابوكرم

» عاطف دنون الحمدلله على السلامه
الثلاثاء يوليو 27, 2010 6:32 pm من طرف وسيم ابوكرم

» كلمة شكر
الأحد يوليو 11, 2010 1:11 am من طرف ابوعمر

» ايها المغتربون استمتعو حيث انتم
الأربعاء يوليو 07, 2010 7:55 pm من طرف ابو يوسف

» خربشات إمرأة...ا
الخميس يوليو 01, 2010 1:31 am من طرف غسان أبوراس

» سويداء الوطن ... يرى النور
الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:01 pm من طرف سيسو

» اعتذار عن خلل فني
السبت يونيو 12, 2010 7:32 pm من طرف الوموي

» هل نستطيع سلق بيضه بالموبايل
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:34 am من طرف الوموي

» صور لا تراها إلاّ في مصر
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:21 am من طرف الوموي

» نطرح للنقاش : ماذا تفعل عندما تشتاق لاشخاص لم يعد لهم وجود في حياتك
الإثنين مايو 31, 2010 9:43 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذرا انه حلم
الإثنين مايو 31, 2010 9:30 am من طرف عماد أبو لطيف

» عذب الكلام
الخميس مايو 27, 2010 7:33 am من طرف عنب الجبل

» عمل تخريبي في أحد الأراضي المزروعة تفاح في بقعاثا
الأربعاء مايو 26, 2010 10:44 pm من طرف عفاف

» اخراج ... ابو عجاج
الأربعاء مايو 26, 2010 5:23 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» Q & A
الأربعاء مايو 26, 2010 5:10 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» مني مثل ومنك مثل..
الأربعاء مايو 26, 2010 4:53 pm من طرف سيف بن ذي يزن

» لنبق متألقين دوماً
الثلاثاء مايو 25, 2010 10:50 am من طرف غسان أبوراس

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 125 بتاريخ الثلاثاء يناير 02, 2018 11:59 pm


    الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    شاطر
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في الأربعاء يناير 06, 2010 9:24 am




    الاديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    ولدت الشاعرة نازك الملائكة في بغداد عام 1923م ، ونشأت في بيت علمٍ وأدب ، في رعاية أمها الشاعرة سلمى عبد الرزاق أم نزار الملائكة وأبيها الأديب الباحث صادق الملائكة ، فتربَّت على الدعة وهُيئتْ لها أسباب الثقافة . وما أن أكملتْ دراستها الثانوية حتى انتقلت إلى دار المعلمين العالية وتخرجت فيها عام 1944 بدرجة امتياز ، ثم توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستزادة من معين اللغة الانكليزية وآدابها عام 1950 بالإضافة إلى آداب اللغة العربية التي أُجيزت فيها . عملت أستاذة مساعدة في كلية التربية في جامعة البصرة .

    تجيد من اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية ، بالإضافة إلى اللغة العربية ، وتحمل شهادة الليسانس باللغة العربية من كلية التربية ببغداد ، والماجستير في الأدب المقارن من جامعة وسكونس أميركا .

    مثّلت العراق في مؤتمر الأدباء العرب المنعقد في بغداد عام 1965 .

    آثارها : لها من الشعر المجموعات الشعرية التالية :

    & عاشقة الليل صدر عام 1947.

    & شظايا ورماد صدر عام 1949 .

    & قرارة الموجة صدر عام 1957 .

    & شجرة القمر صدر عام 1965 .

    & مأساة الحياة وأغنية للإنسان صدر عام 1977 .

    & للصلاة والثورة صدر عام 1978 .

    & يغير ألوانه البحر طبع عدة مرات .

    & الأعمال الكاملة - مجلدان - ( عدة طبعات ) .

    ولها من الكتب :

    & قضايا الشعر المعاصر .

    & التجزيئية في المجتمع العربي .

    & الصومعة والشرفة الحمراء .

    & سيكولوجية الشعر .

    كتبت عنها دراسات عديدة ورسائل جامعية متعددة في الكثير من الجامعات العربية والغربية .

    &نشرت ديوانها الأول " عاشقة الليل " في عام 1947 ، وكانت تسود قصائده مسحة من الحزن العميق فكيفما اتجهنا في ديوان عاشقة الليل لا نقع إلا على مأتم ، ولا نسمع إلا أنيناً وبكاءً ، وأحياناً تفجعاً وعويلاً " وهذا القول لمارون عبود .

    ثم نشرت ديوانها الثاني شظايا ورماد في عام 1949 ، وثارت حوله ضجة عارمة حسب قولها في قضايا الشعر المعاصر ، وتنافست بعد ذلك مع بدر شاكر السياب حول أسبقية كتابة الشعر الحر ، وادعى كل منهما انه اسبق من صاحبه ، وانه أول من كتب الشعر الحر ونجد نازك تقول في كتابها قضايا الشعر المعاصر " كانت بداية حركة الشعر الحر سنة 1947 ، ومن العراق ، بل من بغداد نفسها ، زحفت هذه الحركة وامتدت حتى غمرت الوطن العربي كله وكادت ، بسبب تطرف الذين استجابوا لها ، تجرف أساليب شعرنا العربي الأخرى جميعاً ، وكانت أول قصيدة حرة الوزن تُنشر قصيدتي المعنونة " الكوليرا " وهي من الوزن المتدارك ( الخبب) . ويبدو أنها كانت متحمسة في قرارها هذا ثم لم تلبث أن استدركت بعض ما وقعت فيه من أخطاء في مقدمة الطبعة الخامسة من كتابها المذكور فقالت :عام 1962 صدر كتابي هذا ، وفيه حكمتُ أن الشعر الحر قد طلع من العراق ومنه زحف إلى أقطار الوطن العربي ، ولم أكن يوم أقررت هذا الحكم أدري أن هناك شعراً حراً قد نظم في العالم العربي قبل سنة 1947 سنة نظمي لقصيدة (الكوليرا) ثم فوجئت بعد ذلك بأن هناك قصائد حرة معدودة قد ظهرت في المجلات الأدبية والكتب منذ سنة 1932 ، وهو أمر عرفته من كتابات الباحثين والمعلقين لأنني لم أقرأ بعد تلك القصائد في مصادرها " .

    * التحقت بدار المعلمين العالية وتخرجت فيها سنة (1364هـ= 1944م)، وفي عام (1367هـ= 1947م) نظمت أول قصيدة في الشعر الحر بعنوان "الكوليرا"، وقالت عن القصيدة بأنها "ستغير خريطة الشعر العربي".

    * حصلت على الماجستير من الولايات المتحدة عام (1370هـ= 1950م) في الأدب المقارن وأجادت اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية، ثم عادت عام (1374هـ= 1954م) ثانية إلى الولايات المتحدة لدراسة الدكتوراة في البعثة التي أوفدتها الجامعة العراقية، واطلعت على الأدب الفرنسي والصيني والألماني والهندي.

    * وبعد عودتها للعراق عملت بكلية التربية ببغداد سنة (1377هـ= 1957م)، ثم انتقلت إلى جامعة البصرة وتزوجت في عام (14384هـ= 1964م) من الأستاذ الدكتور "عبد الهادي محبوبة" رئيس جامعة البصرة.

    * رحلت إلى الكويت مع زوجها وعملا بالتدريس في جامعة الكويت، ومنحتها الجامعة عام (1406هـ= 1985م) إجازة تفرغ للعلاج بعدما أصيبت بمرض عضال ثم عادت إلى العراق ومنها إلى القاهرة لتكمل علاجها الطبي بسبب نقص الأدوية في العراق بسبب الحصار الأمريكي. واتخذت نازك وزوجها وابنها الوحيد الدكتور "براق" القاهرة سكنا ومستقرا دائما.

    * وبعد وفاة زوجها الدكتور "محبوبة" سنة (1422هـ= 2001م) عاشت في عزلة بعيدا عن ضجيج الحياة، مما حدا ببعض الصحف أن تنشر أخبارا عن وفاتها رغم أنها ما زالت على قيد الحياة.

    * جمعت الدكتورة "نازك الملائكة" بين الشعر والنقد، ونقد النقد، وهي موهبة لم تتوفر إلا للنادر من الأدباء والشعراء، وأصدرت عددا من الدواوين والدراسات النقدية والأدبية، فمن دواوينها "عاشقة الليل" عام (1367هـ= 1947م) و"شظايا ورماد" عام (1369هـ= 1949م)، و"قرارة الموجة" عام (1377هـ= 1957م)، و"شجرة القمر" عام (1388هـ= 196
    ، وجمعت دواوينها في مجلدين ضخمين ونشرا في بيروت. ومن دراستها النقدية "قضايا الشعر المعاصر" و"الأدب والغزو الفكري" و"محاضرات في شعر علي محمود طه" و"سيكولوجيا الشعر".

    * وقد حصلت "نازك الملائكة" على عدد من الجوائز الأدبية منها جائزة الإبداع العراقي عام (1413هـ= 1992م) وجائزة البابطين للشعر.

    * وكانت قصيدة "أنا وحدي" آخر قصائدها المنشورة التي رثت بها زوجها الدكتور "محبوبة".


    نازك الملائكة.. رومانسية العذاب

    تمثل الشاعرة العراقية نازك الملائكة أحد أبرز الوجوه المعاصرة للشعر العربي الحديث، الوجه الذي يكشف عن ثقافة ضاربة الجذور في التراث والوطن والإنسان. وتكاد تكون رائدة للشعر الحديث، بالرغم من أن مسألة السبق في "الريادة" لم تحسم بعد بينها وبين علي باكثير وبدر شاكر السياب، ولكن نازك نفسها تؤكد على تقدمها في هذا المجال حيث تقول في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" أنها أول من قال قصيدة الشعر الحر، وهي قصيدة (الكوليرا) عام 1947. أما الثاني – في رأي نازك - فهو بدر شاكر السياب في ديوانه (أزهار ذابلة)
    أول ما يتبادر إلى الذهن عندما تُذكر نازك الملائكة هو أنها لم تكن مجرد شاعرة مبدعة مجددة عُرفت بجهودها المتواصلة منذ صدور ديوانها الأول "عاشقة الليل" 1947. بل أسهمت بالإضافة إلى ذلك إسهاماً إيجابياً في تطوير القصيدة العربية في موضوعها وبنائها، كما قدمت مجهوداً نقدياً منظماً له موقف من بعض القضايا الفنية واللغوية والفكرية في أدبنا الحديث. ولعل كتابها (قضايا الشعر المعاصر) هو أشهر إسهاماتها في هذا المجال، يليه كتابها عن (علي محمود طه) الذي كانت بدايته محاضرات ألقتها عن الشاعر في معهد الدراسات العربية بالقاهرة وكان ذلك في عام 1962 ثم (الصومعة والشرفة) 1965، و(سيكولوجية الشعر 1993) وتدل هذه الأعمال على أنها جمعت بين نوعين من النقد، نقد النقاد ونقد الشعراء، فهي تمارس النقد بصفتها ناقدة متخصصة. لأنها الأستاذة الجامعية التي يعرفها الدارس الأكاديمي حق المعرفة.. وتمارسه بصفتها مبدعة منطلقة من موقع إبداعي لأنها شاعرة ترى الشعر بعداً فنياً حراً لا يعرف الحدود أو القيود.. لذلك فنازك الناقدة، ومن خلال آثارها النقدية تستبطن النص الشعري وتستنطقه وتعيش في أجوائه، ناقدة وشاعرة على حد سواء، بحثاً عن أصول فنية أو تجسيداً لمقولة نقدية أو تحديداً لخصائص شعرية مشتركة..

    الأغاني الرقراقة للألم التي غنتها نازك في عدد قصائدها الموزعة في دواوينها الشعرية من (مأساة الحياة وأغنية للإنسان) المنظوم ثلاث مرات متباعدة خلال الأعوام 1945،1950، 1965 إلى (شجرة القمر) المنظوم عام 1967، لم تقف بها عند هذا الحدّ من رومانسية العذاب وتدليل الألم العامل في أعصاب الشاعرة وقصائدها عمله الدؤوب، بل وغلبت أكثر في الدخول في رعب الموت أو (فوبيا الموت) إذا كانت الحداثيات ومآسي الحرب العالمية الثانية قد جعلت فعلها المدمر في النفس الحساسة والحائرة لشاعرة صبية نظمت عام 1945 مطوّلتها (مأساة الحياة وأغنية للإنسان) وهي في الثانية والعشرين من عمرها، متأثرة بمطولات الشعر الإنجليزي التي أعجبت بها، فإنه لم يعزها، في الواقع والفلسفة، أسانيد لليأس، وأسئلة حارقة في الحياة والموت، احتشد بها شعرها المبكر، ورافقت ظلالها سيرتها الشعرية وصيرورة قصائدها، فشعرها شعر حزين بمجمله، وقلما تنبض فيه لآلئ الرجاء أو الفرح..


    ولدت الشاعرة نازك الملائكة في بغداد، العراق، في 23 – 8 – 1923 . وقد تاثرت باكراً بشاعرة اخرى، امها، وهي الشاعرة ام نزار الملائكة. وقد قضت اعوام صباها مع اسرتها. ثم كسبت بعثة للدراسة في برنستون (وكانت اول تلميذة درست فيها. حيث لم يسمح القانون حينذاك بدراسة المرأة في هذه الجامعة العريقة.)
    وقد فرت الشاعرة من العراق في اواخر الخمسينات خوفاً من تفشي العنف الثوري في تلك المرحلة.
    لنازك الملائكة قصائد مشهورة، واعمال نقدية معروفة، وقصص. وبعض نصوص السيرة الذاتية.
    وقد قام المجلس الاعلى للثقافة بنشر اعمال الشاعرة الكاملة اخيراً في القاهرة.






    يتبع


    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في الخميس يناير 07, 2010 10:46 am




    من قصائدها

    الحرب الثانية
    ******
    فلماذا إذن مشى العالمُ المجنون للموت والأذى والدمار؟
    فيم تحدو الشعوب أطماع غر يتصبى عينيه وهج النار؟
    أعن نصر يبحثون؟ وهل نصر لمن تستذله الأهواء؟
    هل فخار وحولنا عالم يملؤه الجائعون والأشقياء؟

    ذكريات الطفولة
    ********
    ليتني لم أزل كما كنت طفلاً ليس فيه إلا السنا والنقاء
    كل يوم ابني حياتي أحلاماً وأنسى إذا أتاني المساء


    عاشقة الليل
    *****
    فخذي العود عن العشب وضميه وغني
    وصفي ما في المساء الحلو من لحن وفن.


    الكوليرا
    ***
    في صمت الابد القاسي حيث الموت دواء
    في كهف الرعب مع الاشلاء
    استيقظ داء الكوليرا


    مرثية امرأة لا قيمة لها
    **********
    لم ترتفع استار نافذة تسيل اسى
    لم تسمع الابواب قصة موتها تروى وتروى


    دعوة للحياة
    *****
    اغضب احبك غاضباً متمرداً في ثورة مشبوبة وتمزق
    ابغضت نوم النار فيك فكن لظى
    كن عرق شوق صارخ متحرق


    دعوة الى الاحلام
    ********
    سنحلم انا نسير الى الامس لا الغد
    وانا وصلنا الى بابل ذات فجر ندي
    الخيط المعلق في شجرة السرو
    هي ماتت.. لفظة من دون معنى
    وصدى مطرقة جوفاء يعلو ثم يفنى


    الافعوان
    ****
    اين اين المفر من عدوي العنيد
    وهو مثل القدر، سرمدي، خفي، ابيد.
    الزائر الذي لم يجيء
    ما كنت اعلم انك اقوى من الحاضرين
    وان مئات من الزائرين
    يضيعون في لحظة من حنين


    دكان القرائين الصغيرة
    **********
    وطريقي نحو دكان القرآئين الصغيرة فيه اورد لها عطر عجيب
    كل من ذاق شذاها تائه منسرق الروح شريد لا يؤوب.

    الراقدة في الشارع
    ********
    هذا الظلم المتوحش باسم المدنية
    باسم الاحساس، فواخجل الانسانية.

    زنابق صوفية للرسول
    **********
    يا رمضاني، يا سكرة الوجد في صلاتي
    ياوردتي، يا حصاد عمري
    يا كل ماض، يا كل آت.



    نهر النسيان
    *****
    ألم العيش يا ضفاف قوي وشقاء الممات أقوى وأقسى
    في ظلام الحياة نضطرب الآن ونفنى عما قليل ونُنسى


    القنابل والياسمين
    ********
    اما في ديار العروبة كلب فينبح
    اما من نعاج فتنطح؟


    سوسنة اسمها القدس
    *********
    قامر جهالنا بالضحى ، بالربى
    بسوسنة اسمها القدس.

    اقوى من القبر
    *******
    واحسك، امي، في قبرك العربي الحزين
    تدفعين الردى في عناد، وتنتصبين
    يستحيل ترابك عاصفة، يصبح الياسمين
    فوق قبرك لغماً يقاتل
    وقصائدك المحرقات تهز كرى الحالمين.
    لرحيلا
    وإذا ما هبت رياحُ الردى يوماً وهزت كف القضاء الشراعا
    فابسمي للأمواج، مغمضة العينين، وقولي يا أغنيات وداعا




    من قصصها
    *****
    ياسمين
    كل ماض يمكن ان نعيش معه الا ذلك الماضي الامريكي الذي لابد ان ننساه

    ظفائر السمراء عالية
    اطفال يبحثون عن كنز في بيت مسكون.

    دراساتها
    ****
    المرأة بين الطرفين: السلببة والاخلاق
    لم تصل المرأة بعد الى المرحلة التي نستطيع معها ان نطبق عليهاقانوناً اخلاقياً من أي نوع




    يتبع




    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    غسان أبوراس
    المدير العام
    المدير العام

    اسمي العربي : غسان فاضل أبوراس
    عدد المساهمات : 470
    نقاط : 653
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 61
    الموقع : على شاطئ بحر في حضن جبل

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف غسان أبوراس في الخميس يناير 07, 2010 11:48 pm


    ما شاء الله عليك أخت أمل
    معلومات وافية عن الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة
    نشكرك على جمعك هذه المعلومات
    على فكرة كنت قد أدرجت قصيدة الكوليرا كاملة لهذه الشاعرة
    منذ عشرين يوما تقريبا
    لكن أحدا لم يرد على الموضوع
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في السبت يناير 09, 2010 2:06 am


    الأخ أبو علم شكرا لعبق حضورك

    ربما نتأخر قلبلا بالردود

    ولكن حتما لنا عودة

    دمت بخير


    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    غسان أبوراس
    المدير العام
    المدير العام

    اسمي العربي : غسان فاضل أبوراس
    عدد المساهمات : 470
    نقاط : 653
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 61
    الموقع : على شاطئ بحر في حضن جبل

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف غسان أبوراس في السبت يناير 09, 2010 3:04 am


    الأخت أمل
    تحية طيبة كطيب شعبنا وعطرة كصباح بلادنا
    أنت حاضرة دائما ولمستك وبصمتك واضحة على كل ركن في هذا الصرح الثقافي
    تحيتي لك وأسعدتني كلماتك الرقيقة
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في السبت يناير 09, 2010 9:41 pm



    من خواطرها

    خواطر مسائية

    إذا زحف الليل فوق السهوب
    ومرّت على الأفق كفّ الغيوم
    ولم يبق غير السكون الرهيب
    ونام الدجى تحت جنح الوجوم
    ولم يبق إلا نواح اليمام
    وهمس السواقي وأنّاتها
    ووقع خطى عابر في الظلام
    تمرّ وتخفت أصواتها
    جلست أناجي سكون المساء
    وأرمق لون الظلام الحزين
    وارسل أغنيتي في الفضاء
    وأبكي على كلّ قلب غبين
    أصيخ إلى همسات اليمام
    وأسمع في الليل وقع المطر
    وأّنات قمريّة في الظلام
    تغنّي على البعد بين الشجر
    وآهات طاحونة , من بعيد
    تنوح المساء وتشكو الكلال
    تمرّ على مسمعي بالنشيد
    وتفتا تصدح خلف التلال
    أصيخ ولا صوت غير الأنين
    وأرنو ولا لون غير الدجى
    غيوم وصمت وليل حزين
    فلا عجب أن أحسّ الشجا
    رأيت الحياة كهذا المساء
    ظلام ووحشة جوّ كئيب
    ويحلم أبناؤها بالضياء
    وهم تحت ليل عميق رهيب
    طبيعتها أبدا باكية
    فصمت الدجى وأنين الرياح
    وتنهيدة النسم السارية
    ودمع الندى في عيون الصباح
    وابصرت عند ضفاف الشقاء
    جموع الحزانى وركب الجياع
    تشردهم صرخات القضاء
    وما أرسلوا همسات الوداع
    وأصغيت لكن سمعت النشيج
    يدوّي صداه على مسمعي
    وراء القصور وفوق المروج
    فمن يا ترى يتغنّى معي؟
    سأحمل قيثارتي في غد
    وأبكي على شجن العالم
    وأرثي لطالعه الأنكد
    على مسمع الزمن الظالم



    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    سهيل هلال
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 166
    نقاط : 271
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 62

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف سهيل هلال في الأحد يناير 10, 2010 10:39 am

    الأحت أمل :

    اكثر ما لفت انتباهي و أثار اعجابي ، حرصك على اعطاء الموضوع حقه .
    الثقافة الحقيقية هكذا تحتاج منا الوقت و الجهد في القراءة و متابعة الموضوع قيد البحث .
    التبسيط و الاستسهال السائد غالبا على المواقع الالكترونية و للأسف لا يمتا للثقافة و لا لأنصاف الثقافة بصلة .

    الثقافة و العلوم ليستا .... (سندويتش همبرغر) تؤكلا على الماشي ؟!!!

    شكرا لك ، مع تحياتي .
    avatar
    غسان أبوراس
    المدير العام
    المدير العام

    اسمي العربي : غسان فاضل أبوراس
    عدد المساهمات : 470
    نقاط : 653
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 61
    الموقع : على شاطئ بحر في حضن جبل

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف غسان أبوراس في الإثنين يناير 11, 2010 9:58 am

    في مطلع الأربعينات من القرن المنصرم
    أطلقت الشاعرة العراقية نازك الملائكة
    قصيدتها الشهيرة الكوليرا
    وقد اعتبرها كثير من النقاد بداية لمرحلة في الشعر العربي
    سميت شعر التفعيلة أو الشعر الحديث
    دعونا نتلمس كلمات ومعاني الشاعرة
    ومصائب ومعاناة من كتبت هذه القصيدة من أجلهم
    بعد أن اجتاح وباء الكوليرا قسما من العراق

    الكوليرا

    سكن الليل
    اصغِ الى وقع صدى الانات

    في عُمق الظلمةِ، تحت الصمت، على الاموات

    صرخاتٌ تعلو، تضطرب

    حزنٌ يتدفقُ، يلتهبُ

    يتعثر فيه صدى الآهات

    في كل فؤادٍ غليان

    في الكوخٍ الساكنِ احزان

    في كل مكان روحٌ تصرع في الظلمات

    في كل مكان يبكي صوت

    هذا ما قد مزقه الموت

    الموتُ الموتُ الموتُ

    يا حزن النيلِ الصارخ مما فعل الموت

    * * *

    طلع الفجرُ

    أصغِ الى وقع خُطى الماشين

    في صمتِ الفجرِ، أصخ، انظُر ركب الباكين

    عشرة امواتـ عشرونا

    لا تُحصِ ، اصخ للباكينا

    اسمع صوت الطفل المسكين

    موتى، موتى، ضاع العددُ

    موتى، موتى، لم يبق غدُ

    في كل مكانٍ جسدٌ يندبه محزون

    لا لحظة اخلادٍ لا صمت

    هذا ما فعلت كف الموت

    تشكو البشرية تشكو ما يرتكبُ الموت

    * * *

    الكوليرا

    في كهفِ الرُعب مع الأشلاء

    في صمت الابدِ القاسي حيثُ الموتُ دواء

    استيقظ داءُ الكوليرا

    حقداً يتدفق موتوراً

    هبط الوادي المرح الوضاء

    يصرخُ مضطرباً مجنوناً

    لا يسمع صوت الباكينا

    في كل مكانٍ خلف مخلبُهُ أصداء

    في كوخ الفلاحة في البيت

    لا شيء سوى صرخات الموت

    الموت الموت الموت

    في شخص الكوليرا القاسي ينتقم الموت


    * * *
    الصمت مرير

    لا شيء سوى رجع التكبير

    حتى حفار القبر ثوى لم يبق نصير

    الجامعُ مات مؤذنهُ

    الميت من سيؤبنه

    لم يبق سوى نوحٍ وزفير

    الطفلُ بلا أمٍ وأبٍ

    بيكي من قلبٍ ملتهبٍ

    وغداً لا شك سيلقفه الداءُ الشرير

    * * *
    يا شبح الهيضة ما أبقيت

    لا شيء سوى احزان الموت

    الموتُ، الموتُ ، الموتُ

    يا مصر شعوري مزقه ما فعل الموت..

    * * *


    نازك الملائكة
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في الإثنين يناير 11, 2010 12:02 pm


    الأخ سهيل

    بل الشكر لذائقتك الراقية وتفاعلك الجميل

    لك تحياتي بلا حدود


    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في الإثنين يناير 11, 2010 12:11 pm




    غرباء(رائعة نازك الملائكة)


    أطفئ الشمعةَ واتركنا غريبَيْنِ هنا

    نحنُ جُزءانِ من الليلِ فما معنى السنا?

    يسقطُ الضوءُ على وهمينِ في جَفنِ المساءْ

    يسقطُ الضوءُ على بعضِ شظايا من رجاءْ

    سُمّيتْ نحنُ وأدعوها أنا:

    مللاً. نحن هنا مثلُ الضياءْ

    غُربَاءْ

    اللقاء الباهتُ الباردُ كاليومِ المطيرِ

    كان قتلاً لأناشيدي وقبرًا لشعوري

    دقّتِ الساعةُ في الظلمةِ تسعًا ثم عشرا

    وأنا من ألمي أُصغي وأُحصي. كنت حَيرى

    أسألُ الساعةَ ما جَدْوى حبوري

    إن نكن نقضي الأماسي, أنتَ أَدْرى,

    غرباءْ

    مرّتِ الساعاتُ كالماضي يُغشّيها الذُّبولُ

    كالغدِ المجهولِ لا أدري أفجرٌ أم أصيلُ

    مرّتِ الساعاتُ والصمتُ كأجواءِ الشتاءِ

    خلتُهُ يخنق أنفاسي ويطغى في دمائي

    خلتهُ يَنبِسُ في نفسي يقولُ

    أنتما تحت أعاصيرِ المساءِ

    غرباءْ

    أطفئ الشمعةَ فالرُّوحانِ في ليلٍ كثيفِ

    يسقطُ النورُ على وجهينِ في لون الخريف

    أو لا تُبْصرُ? عينانا ذبولٌ وبرودٌ

    أوَلا تسمعُ? قلبانا انطفاءٌ وخمودُ

    صمتنا أصداءُ إنذارٍ مخيفِ

    ساخرٌ من أننا سوفَ نعودُ

    غرباءْ

    نحن من جاء بنا اليومَ? ومن أين بدأنا?

    لم يكنْ يَعرفُنا الأمسُ رفيقين.. فدَعنا

    نطفرُ الذكرى كأن لم تكُ يومًا من صِبانا

    بعضُ حبٍّ نزقٍ طافَ بنا ثم سلانا

    آهِ لو نحنُ رَجَعنا حيثُ كنا

    قبلَ أن نَفنَى وما زلنا كلانا

    غُرباءْ




    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في الثلاثاء يناير 12, 2010 7:35 am

    (في وادي الحياة)




    عُدْ بِي يا زورقي الكَلِيـلا
    فَلَنْ نَرَى الشاطيءَ الجَمِيـلا
    عُدْ بِي إلى مَعْبـَدِي فـإنّي
    سَئِمْتُ يَا زَوْرَقِـي الرَّحِيـلا
    وضِقْتُ بالموجِ أيَّ ضِيـقٍ
    وما شَفَى البحـرُ لي غَلِيـلا
    إلامَ يا زورقي المُـعَنَّـى
    نَرْجُو إلى الشَّاطِيءِ الوُصُولا؟
    والمَوْجُ مِنْ حَولنـا جِبَـالٌ
    سَدَّتْ عَلى خَطْوِنَا السَّبِيـلا
    والأُفـقُ مِنْ حَولنا غُيُـومٌ
    لا نَجْمَ فِيه لَنَـا دَلِيـلا
    كَمْ زَورقٍ قبلَنـا تَوَلَّـى
    وَلَمْ يَزَلْ سَـادِراً جَهـُولا
    فَعُـدْ إلى معبدي بقلـبي
    وَحَسْـبُ أيامنـا ذُهـولا
    * * *
    حسبُكَ يا زورقـي مَسيراً
    لن يُخْدَعَ القلبُ بالسَّـرابِ
    وارجِعْ، كما جِئْتَ ، غيرَ دَارٍ
    قد حَلُكَ الجـوُّ بالسَّحَـابِ
    وَمـَلَّ مجدافُـكَ الـمُعَنَّى
    تَقَلُّـبَ المـوجِ والعُبَـابِ
    ولم يَزَلْ معبـدي بعيـداً
    خَلْفَ الدياجيـرِ والضَّبَـابِ
    يَشُوقُني الصَّمْتُ في حِمَـاهُ
    وَفِتْنَـةُ الأَيْـكِ والرَّوَابـي
    عُدْ بيَ يـا زورقـي إليـهِ
    قَدْ حَانَ ، يا زورقي ، إِيَابِـي
    مَا كَفْكَفَ البَحْرُ من دُمُوعِي
    ولا جَـلا عَنّـيَ اكْتِئَابـي
    فَفِيمَ في مَوْجِهِ اضطرابـي؟
    وأينَ ، يا زورقي ، رِغَابِـي؟
    * * *
    تَائِهـَةٌ ، والحيـاةُ بحـرٌ
    شَاطِـئُهُ مُبْعِـدٌ سَحِيـقُ
    تَائِهـَةٌ والظـلامُ دَاجٍ
    والصَّمْتُ تحتَ الدُّجَى عَمِيقُ
    يَا زورقي آهِ لَـوْ رَجَعْنَـا
    مِنْ قَبْل أَنْ يَخْـبُوَ البَرِيـقُ
    انْظُرْ حَوَالَيْكَ ، أَيُّ نَـوْءٍ
    تَجْمَدُ مِنْ هَوْلِـهِ العُـرُوقُ
    البحرُ ، يا زَورقِي جُنُـونٌ
    ومـوجُـهُ ثَائِـرٌ دَفُـوقُ
    وَكُـلّ يَوْمٍ لـَهُ صَرِيـعٌ
    في هَجْعَـةِ الموتِ لا يُفِيـقُ
    وَأَنْتَ في الموجِ والدياجِي
    يا زورقـي في غَـدٍ غَرِيـقُ
    فَعُدْ إلى الأمْسِ ، عُدْ إليهِ
    قـد شَاقَني أَمْسِيَ الوَرِيـقُ
    * * *
    مَاذَا وَرَاءَ الحياةِ ؟ مَـاذَا ؟
    أَيُّ غُمـُوضٍ ؟ وَأَيُّ سِـرِّ
    وَفِيمَ جِئْنَا ؟ وَكَيْفَ نَمْضِي؟
    يـا زورقي ، بَلْ لأَيِّ بَحْـرِ
    يَدْفَعُكَ الموجُ كُـلَّ يَـوْمٍ
    أَيْـنَ تُـرَى آخِـرُ المَقَـرِّ
    يا زورقي طَالَ بي ذُهُـولي
    وَأَغْرَقَ الوَهْـمُ جَوَّ عُمْرِي
    أَسْرِي كَمَا تَرْسُمُ المقادِيرُ لي
    إلى حَيْـثُ لَسْـتُ أدْرِي
    شَرِيدَةٌ في دُجَـى حَيَاتِـي
    سَـادِرَةٌ في غُمُوضِ دَهْـرِي
    فَخَافِـقٌ شَاعِـرٌ ، وَرُوحٌ
    قَـالَ لـها الدَّهْرُ لا تَقَـرِّي
    وَنَاطَهَـا بِالذُّرَى تُغَـنِّـي
    وَتَنْظِمُ الكَوْنَ بَيْـتَ شِعْـرِ


    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا
    avatar
    الريان
    مشرف منتدى نقاشات وحوارات
    مشرف منتدى نقاشات وحوارات

    عدد المساهمات : 39
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 36

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف الريان في الخميس يناير 14, 2010 10:22 pm

    ألف شكر لكِ أمل على تقديمك الوافي عن الرائعه نازك الملائكه
    واسمحي لي بمشاركتك ببعض من قصيدتها (أنا)

    الليل يسأل من أنا
    أنا سرُه القلق العميق الأسود
    أنا صمته المتمرد
    قنعت كنهي بالسكون
    ولففت قلبي بالظنون
    وبقيت ساهمةً هنا
    أرنو وتسأني القرون
    من أكون؟
    والريح تسأل من أنا
    أنا روحها الحيران أنكرني الزمان
    أنا مثلها في لا مكان
    نبقى نسير ولا انتهاء
    نبقى نمر ولا بقاء
    فإذا بلغنا المنحنى
    خلناه خاتمه الشقاء
    فإذا الفضاء ..........

    ............
    avatar
    غسان أبوراس
    المدير العام
    المدير العام

    اسمي العربي : غسان فاضل أبوراس
    عدد المساهمات : 470
    نقاط : 653
    تاريخ التسجيل : 12/12/2009
    العمر : 61
    الموقع : على شاطئ بحر في حضن جبل

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف غسان أبوراس في السبت يناير 16, 2010 12:21 pm


    أمل وربيع
    أغنيتما الموضوع كثيرا
    أضأتما شموعا تنير درب المعرفة
    أشكر جهودكما
    وتقبلا تحيتي
    avatar
    أمل
    المديرة العامة

    عدد المساهمات : 393
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : الكويت

    رد: الأديبة والشاعرة العراقية / نازك الملائكة ...

    مُساهمة من طرف أمل في السبت يناير 16, 2010 10:59 pm


    أخ ربيع..

    بل كل الشكر لعنايتك ولإضافتك

    نازك الملائكة تستحق منا هذا الجهد

    حروفها مازالت تعيش فينا


    تحياتي لك


    _________________________________________________
    الكلمة أمانة ورسالة ..لنجعلها نورا يضيء سماء حياتنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 18, 2019 6:00 am